الرئيسيةخاصروبورتاجات

«آسفي للبيئة».. شركة رائدة في تدبير قطاع النظافة

توصف آسفي بأنها عاصمة للخزف والسمك، وهي حاضرة المحيط، كما وصفها الرحالة المغربي ابن بطوطة. المدينة تمضي في ترسيخ المفهوم الجديد للنظافة، والحرص البيئي، والمحافظة على ما تختزنه من ثروات طبيعية برية وبحرية. تحدي الرقي بحاضرة الأمس واليوم، رفعته شركة آسفي للبيئة التابعة لمجموعة «كازا تكنيك»، الشركة المواطنة المتخصصة في جمع النفايات، الصرف الصحي، التنظيف الصناعي، والنظافة والتطهير. وكذا الحراسة والأمن الخاص. الشركة أثبتت جدارتها وريادتها في جودة الخدمات وسمو التواصل الإيجابي، بعدة مدن مغربية.

منذ حوالي سنة ونصف من تحملها مهام تدبير قطاع النظافة بمدينة آسفي، التي يفوق عدد سكانها 315 ألف نسمة، عملت وتعمل إدارة شركة آسفي للبيئة، بشراكة وتنسيق تامين مع المجلس الجماعي والسلطات المحلية والإقليمية، وتجاوب ودعم المجتمع المدني، من أجل توفير بيئة مريحة لسكان المدينة، وضمان عيشهم في مدينة نظيفة. بل إن نظافة سلوك المسفيويين وحرصهم الدائم على تنمية ونهضة مدينتهم، جعلهم يعقدون العزم على دعم جهود الشركة، من أجل رفع لواء (المدينة الأنظف). التحدي ينصب على نظافة الشوارع والأزقة والأحياء السكنية والأماكن والفضاءات العمومية ومحيطات المؤسسات التعليمية والمرافق العمومية، والمآثر التاريخية التي تزخر بها المدينة وشواطئها الذهبية.

شركة رهن إشارة السكان
تسهر شركة «آسفي للبيئة» على تنقية المدينة يوميا من أزيد من 350 طنا من النفايات المنزلية. ليصل وزنها سنويا إلى أزيد من 127 ألف طن، إذ تواظب على تنظيف الأزقة والشوارع والأسواق والحدائق والفضاءات العمومية، وتخليص السكان من النفايات المنزلية، وكذا مخلفات حدائق المنازل، والأثاث المتلاشي، وبقايا مواد البناء الخاصة بالإصلاحات الأسرية.
ويسهر على راحة ونظافة المدينة فريق عمل مكون من 301 عاملة وعامل نظافة، يتم تعزيزه بعشرات العمال المياومين كل صيف، باعتبار ميزة المدينة السياحية والثقافية والتراثية والتاريخية، إذ تعتبر قبلة للسياح المغاربة والأجانب. كما توفر الشركة أسطولا كبيرا وعصريا من الشاحنات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، وآليات الرفع والكنس والغسل وتنقية رمال الشاطئ. كما توفر حوالي 1400 حاوية لجمع الأزبال من مختلف الأحجام والأنواع ( أرضية وتحت أرضية)، بمواصفات دولية.

موارد بشرية جوهر استراتيجية الشركة
كما تهتم إدارة شركة «آسفي للبيئة» بالاحترام التام لدفتر التحملات الذي يربطها بالجماعة الحضرية آسفي، وتواظب على التواصل والتجاوب مع ساكنة المدينة، فإنه لا يفوتها الاهتمام الدائم بالعنصر البشري التابع للشركة والساهر على تقديم الخدمات اليومية. فإدارة الشركة تمتع العمال بكافة حقوقهم المادية والمعنوية، وتهتم بمطالبهم واقتراحاتهم. وتعتبر مجموعة «كازا تكنيك» في صدارة الشركات المواطنة، الحريصة على الاعتناء بعمالها وتمكينهم من أجور وحقوق مشروعة، وفق ما يتضمنه دفتر التحملات الذي تمت عصرنته وتضمينه لعدة مكتسبات توازي ما يبدلونه من مجهودات جبارة خدمة لسكان المدينة. كما توفر لهم العتاد اللازم لمزاولة أعمالهم في ظروف حسنة. كما تبادر الشركة في عدة مناسبات إلى دعم عمالها اجتماعيا، وتوفير عدة امتيازات لتحفيزهم على العطاء أكثر، وتنظم عدة أنشطة في عدة مناسبات دينية ووطنية، تهدف إلى دعم مواردها البشرية ماديا ومعنويا.

اهتمام خاص بشاطئ المدينة
تولي الشركة اهتماما خاصا بشاطئ مدينة آسفي ورواد من ضيوف وأصحاب الأرض، حيث تخصص سنويا فريقا خاصا لتنقية وتنظيف رمال الشاطئ ومداخله، وتوفر له كل العتاد اللازم. وتواظب الشركة يوميا على عملية التنقية والتنظيف والتحسيس لمدة أربعة أشهر، بشراكة مع المجلس البلدي والسلطات المحلية، ضمانا لسلامة المصطافين. وتحافظ على جمال ورونق الشاطئ الذي حظي في عدة مناسبات بحمل اللواء الأزرق، الذي تمنحه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة..

خدمة جمع النفايات المنزلية
يتكون فريق العمل الخاص بخدمة جمع النفايات المنزلية باستغلالية آسفي من 25 سائقا، و41 حمالا، وأربعة رؤساء مجموعات. وسبعة عمال غسل الحاويات ومسؤول جمع النفايات. وتم تجهيز الفريق بالآليات والتجهيزات اللازمة، تشمل خمس شاحنات ضاغطة من حجم 16 مترا مكعبا، وخمس شاحنات ضاغطة من حجم 20 مترا مكعبا. وأربع شاحنات من الحجم الصغير لجمع نفايات المدينة العتيقة والأزقة، إضافة إلى استعمالها للتدخل السريع، وإفراغ سلل المهملات.
وشاحنتان من نوع (امبليغول)، لإفراغ الصناديق من حجم 16 مترا مكعبا و30 مترا مكعبا، وإفراغ الحاويات تحت أرضية من حجم ثلاثة أمتار مكعبة، والحاويات السطحية من حجم ثلاثة أمتار مكعبة. وثلاث شاحنات من حجم 10 أمتار مكعبة لجمع الأعشاب والأشجار المقطعة وبقايا البناء المنزلية والأثاث المستعملة، وشاحنتين لغسل الحاويات وجرافة واحدة. كما تم توزيع 800 حاوية من حجم 660 لترا، و650 حاوية من حجم 360 لترا، و200حاوية من حجم 120 لترا، و20 حاوية تحت أرضية من حجم ثلاثة أمتار مكعبة، و3 حاويات سطحية من حجم ثلاثة أمتار مكعبة.

10 قطاعات لجمع النفايات
لضبط خدمة جمع النفايات المنزلية بمدينة آسفي، عملت الشركة على تقسيم المدينة إلى عشر قطاعات لجمع النفايات، وهي (المدينة العتيقة، الدواوير الحضارية، البلاطو، بياضة، سيدي عبد الكريم، سيدي بوزيد، عزيب الدرعي، جريفات، أناس، تراب الصيني، المطار، سيدي واصل، الكورس، كاوكي). إضافة إلى مدارين، وإعادة مرور الشاحنات في الأماكن الحساسة، التي تعرف بكثرة وتنوع الأنشطة. كما تعمل على إخراج النفايات على مدار الساعة.
خدمة الكنس اليدوي والميكانيكي
عملت الشركة على تخصيص فريق عمل خاص بخدمة الكنس اليدوي، مشكل من 149 عاملا وعاملة، و10 رؤساء مجموعات. وتم تقسيم المدينة إلى ست قطاعات، وهي (البلاطو وسانية زين العابدين، البلاطو وعزيب الدرعي، المدينة العتيقة ورياض سيدي عبد الكريم وسيدي بوزيد، كاوكي والمطار، تراب الصيني وأناس). وذلك لتسهيل خدمة الكنس اليدوي، وفق أوقات خاصة، تتجنب إزعاج المواطنين. كما تم تخصيص فريق مشكل من 20 عامل ورئيس الفريق لخدمة الكنس الميكانيكي، واعتماد شاحنتين كبيرتين للكنس ب(سائق ومرافق لكل شاحنة)، وآليتين من الحجم الصغير للكنس، وشاحنتين لغسل الساحات العمومية والشوارع والأسواق، ب(سائق ومرافق لكل شاحنة)، مع المواظبة على نظافة الشاطئ خلال الفترة الصيفية التي تمتد على أربعة أشهر وجرار وآلة لغربلة الرمال.
فرقة التدخل السريع والمداومة
يشكل فريق التدخل السريع والمداومة من 40 عاملا وأربعة سائقين وتسعة عمال، ومهمته كنس الأسواق ومواجهة كل الطوارئ البيئية.

جديد شركة «آسفي للبيئة»
مسابقة سنوية لأنظف حي سكني وأنظف زنقة
تعلن إدارة الشركة نيتها تنظيم مسابقة سنوية لأنظف حي سكني وأحسن زنقة بمدينة آسفي. بتنسيق مع المجلس البلدي والسلطة المحلية. تفتح المسابقة في وجه الجمعيات البيئية والسكنية. وسيتم الإعلان عن شروط وتفاصيل المسابقة الخاصة بسنة 2020، بداية شهر نونبر 2019، على أن يحدد في وقت لاحق موعد الاحتفاء بالجمعيات الفائزة.
تواصل رقمي مع السكان
تعلن إدارة الشركة بمدينة آسفي عن فتح أبوابها، في وجه ممثلي الجمعيات المعنية بالبيئة، وجمعيات الأحياء السكنية، الراغبة في إنجاز أنشطة بيئية بشراكة مع الشركة بشرط توفرها على الترخيص المسبق من طرف المجلس البلدي والسلطة المحلية. وتؤكد إدارة الشركة على أنها ستوظف منصات التواصل الرقمي، بداية شهر نونبر المقبل، في التواصل والتجاوب مع سكان المدينة، من أجل الاستماع إلى شكاويهم ومطالبهم ومقترحاتهم، مؤكدة حرصها على دوام جودة الخدمات والالتزام التام والكامل بكل واجباتها في التنظيف اليومي وجمع النفايات المنزلية، وفق ما تنص عليه بنود الاتفاقية المبرمة مع المجلس البلدي للمدينة. وإذ تشكر إدارة الشركة كل ساكنة المدينة، على رقي حسهم البيئي والثقافي والاجتماعي، ورقي تفاعلهم ومساهماتهم من أجل رفع تحدي (المدينة الأنظف والأجمل )، بين مدن المملكة، فإنها تأمل في المزيد من الدعم والتعاون من المجتمع المحلي بكل تشكيلاته وتلويناته الحزبية والنقابية والحقوقية والمدنية من أجل الحفاظ على نظافة المدينة، ورقي بيئتها، ومن أجل العمل جنبا إلى جنب للتصدي لكل الإكراهات والمعيقات، باعتبار أن بيئة سليمة، تتطلب مساهمة وانخراط الكل.

شكر خاص لسكان آسفي
تتوجه إدارة شركة آسفي للبيئة، ومعها الشركة الأم (مجموعة كازا تكنيك)، بخالص الشكر والامتنان لسكان مدينة آسفي، الذين يداومون على التعاون مع أطر الشركة وعمالها، في حماية حاويات النفايات المنزلية الموزعة بنظام، حسب حاجيات الأسر، والمرافق العمومية والخاصة، الخدماتية والتجارية، والذين أبانوا على حس بيئي، ثقافي واجتماعي راق، بعد تعرض بعض الحاويات التحت أرضية مؤخرا للاحتراق من طرف مجهولين. معبرين عن استنكارهم لعمليات الحرق والتخريب والسرقة التي تطال الحاويات. والتي أدت إلى فقدان الشركة لحوالي 400 حاوية، كلفتها مبالغ مالية جسيمة من أجل توفير بدائل لها. كما تشكرهم على التصدي الدائم لبعض المشوشين، الذين يسوقون الإشاعة والأكاذيب في محاولات فاشلة لضرب جهود الشركة وأطرها وعمالها، ومحالة رسم صور غير حقيقية لما يجري ويدور على أرض الواقع. واقع مدينة قررت الصمود ورفع التحدي من أجل الترسيخ لحياة نظيفة وصحية، حيث الكل راع والكل مسؤول.

شكر لكل الشركاء المسفيويين
الشكر موصول للمجلس الجماعي بأعضائه وموظفيه، الساهرين على التتبع اليومي لتدبير النظافة بالمدينة. كما أن الشكر موصول لسلطات الوصاية محليا وإقليميا، التي توفر كل الدعم الإداري والأمني واللوجيستيكي للشركة وأطرها وعمالها. ولكل المصالح الداخلية والخارجية لعمالة آسفي وأجهزة الأمن الوطني والوقاية المدنية.

جودة في جمع وفرز النفايات
لكي تحافظ المدينة على الصحة العامة والنظافة والحفاظ على البيئة، لا بد من دوام عمليات التنظيف والغسيل والتشطيب اليدوي والميكانيكي للطرق والأماكن العامة. هذا المزيج من الوظائف يتطلب الكثير من المهنية والاحترافية، وهو الفرس الذي تمتطيه الشركة بأطرها وعمالها لرفع التحدي. وتشمل إدارة النفايات الصلبة واستيعابها،عمليات الجمع المسبق للنفايات الصلبة ونقلها والتخلص منها ومعالجتها. وعند الاقتضاء، فرز هذه النفايات. وهو ما فرض على الشركة، توفير خبراء ومهندسين متخصصين يؤمنون بالتجديد المستمر لقطاع تدبير النفايات، حيث المراعاة لخصوصيات مناخ وطبيعة كل منطقة، ومستوى التأثير البيئي للنفايات. مراعاة تشمل طرق وآليات العمل، واختيار الحاويات اللازمة لجمع النفايات المنزلية، والأماكن المناسبة لوضعها رهن إشارة العموم. كما توفر مجموعة «كازا تكنيك» لزبائنها، إمكانية فرز النفايات. هذه العملية لها دلالة بيئية قوية.
النظافة الصناعية
طورت مجموعة «كازا تكنيك» خبرتها في التنظيف الصناعي والصيانة العصرية، بفضل خبرائها في البيئة وأطرها المتخصصة في عدة مجالات تعنى بالبيئة أو على ارتباط بها. تتطلب عمليات التنظيف الصناعي دراسات تقنية مسبقة، للمكان والمنتوج والمواد الأولية المستخدمة في الإنتاج. ليتم برمجة تدخلات يدوية وميكانيكية، يومية ودورية، تقوم بتعبئة الموارد البشرية (رجال – نساء)، والموارد الفنية اللازمة. سواء كان الأمر يتعلق بالمكاتب والمباني الإدارية والصناعية، والمرافق العمومية والخاصة، والمحلات التجارية، والمراكز، والمجمعات، والأسواق والمستودعات.

الصرف الصحي للسائل والصلب
تمكنت مجموعة «كازا تكنيك» في التوفق في مجال تدبير قطاع الصرف الصحي للسائل والصلب منزليا أو صناعيا، إذ توفر كل العتاد اللازم، لجمع والتخلص من المواد الصلبة والسوائل (المياه والمواد الصلبة المستخدمة)، باعتماد أطر متخصصة، تمكن من تدبير يحترم شروط البيئة والمناخ.

النظافة والتطهير
تمثل النظافة أكبر هاجس للأسر ومسؤولي المرافق العمومية والخاصة. فانعدامها أو أي تقصير اتجاهها، يؤدي حتما إلى التسبب في أضرار بيئية وصحية، لذلك أخذت مجموعة «كازا تكنيك» على عاتقها، تفعيل الإدارة الجيدة، للتخلص من النفايات بطرق غير ملوثة، حيث تعتمد على التنظيف، والتنضير، والتطهير … كما يتم الجمع بين عدة إجراءات وقائية مؤقتة ودائمة، مع عملية التطهير من أجل القضاء على الكائنات الحية الدقيقة (الطفيليات، البكتيريا أو الفيروسات…).

الحراسة والأمن الخاص
تقدم مجموعة «كازا تكنيك» خدمات بجودة عالية، في قطاع الحراسة والأمن الخاص، تلك الخدمات التي تقدمها نيابة عن قطاعات عمومية وخصوصية كبرى. فأطر وعمال المجموعة استفادوا من خدمات وتكوينات معترف بها على المستوى الوطني. مجموعة من التدابير والموارد البشرية المحترفة والوسائل المادية والاتصالات الخاصة المتوفرة لديها، قادرة على الإشراف وتقريب الوكلاء في المواقع الثابتة أو المتحركة، وتنفيذ مراقبة صارمة وجادة بواسطة حراس الأمن الخاص ومهنيين وكلاب مدربة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق