محاكمات

أحداث مقهى “لاكريم” …مثول 10 دركيين أمام جنايات مراكش 

مراكش: عزيز باطراح

 

 

 

 

من المقرر أن تنظر غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، صباح يوم غد الخميس، في قضية تورط 10 مسؤولين في جهاز الدرك الملكي في شبكات للاتجار الدولي في المخدرات، تمت الإطاحة بهم على خلفية أحداث مقهى “لاكريم” بمراكش.

ويواجه الموقوفون المنتمون إلى جهاز الدرك بكل من طنجة، تطوان، العرائش، أكادير ومراكش، تهما تتعلق بالارتشاء وإفشاء أسرار مهنية، والتواطؤ على أعمال مخالفة للقانون، والمشاركة في نقل المخدرات وتسهيل تعاطيها والمشاركة في الاتجار في الخمور دون رخصة، وإخفاء وثائق من شأنها تسهيل البحث وعقاب مرتكبيها وإهانة موظفين عموميين، كل حسب المنسوب إليه.

ومن بين الدركيين الموقوفين كولونيلات وضباط شرطة قضائية ورؤساء سابقين لقيادات جهوية  للدرك الملكي، كشفت الأبحاث التي باشرتها الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية عن علاقات مشبوهة تربطهم بشبكات للاتجار الدولي بالمخدرات، حيث التقطت وتتبعت الفرقة المذكورة أزيد من 600 مكالمة هاتفية تمت بين الموقوفين وتجار مخدرات على الصعيد الدولي.

وكانت مناسبة التحقيقات القضائية مع المتورطين في الهجوم المسلح على مقهى “لاكريم”، التي راح ضحيتها طبيب شاب وإصابة اثنين آخرين وإيقاف مالك المقهى، (كانت) مناسبة للإطاحة بالدركيين السالف ذكرهم، وإخضاعهم للتحقيق بعد الاشتباه في علاقة بعضهم بمالك المقهى المتورط في الاتجار الدولي في المخدرات وتبييض الأموال.

وقد سبق وأن قررت غرفة الجنايات الابتدائية تأجيل مناقشة قضية الهجوم المسلح على مقهى “لاكريم”، إلى غاية يوم 10 يوليوز المقبل، والتي يتابع فيها 16 متهما، طبقا لفصول المتابعة وملتمسات الوكيل العام للملك، بعد مواجهتهم بتهم جنائية ثقيلة، ضمنهم أشخاص ينشطون في شبكة للاتجار الدولي في المخدرات الصلبة الكوكايين والهيروين على الصعيد الأوروبي، خاصة هولندا، والتي يتزعمها المدعو “رضوان.ت”، الشهير بلقب “ملاك الموت”.

ويتابع في هذه القضية، التي استأثرت باهتمام الرأي العام المحلي والوطني والدولي،  13 متهما في حالة اعتقال ضمنهم منفذا الهجوم المسلح الحاملان للجنسية الهولندية، أحدهما ينحدر من جمهورية الدومينكان، والثاني من جمهورية سورينام، ومالك مقهى “لاكريم” وابن عمه ومدير وكالة بنكية بالناظور، إلى جانب ثلاثة متهمين في حالة سراح.

وحسب صك الاتهام، فإن النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمراكش قررت متابعة الهولنديين المأجورين “غابرييل إدوين” وشريكه “شارديون جيريغوريو”، بجنايات تتعلق بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، ومحاولة القتل العمد، إضرام النار عمدا في ناقلة ذات محرك، وحمل سلاح ناري وذخيرة بدون رخصة، وتكوين عصابة إجرامية، وإخفاء دراجة نارية متحصلة عن جناية، إلى جانب حيازة بضائع أجنبية دون سند صحيح، والسكر العلني، وحيازة واستهلاك مخدرات، والسياقة تحت تأثير الكحول، وعدم الامتثال وإلحاق خسائر بممتلكات عمومية.

وقد وجهت النيابة العامة لـ”م.ف”، مالك مقهى “لاكريم” وابن عمه، المتحدرين من جماعة “الكبادي” بإقليم الدرويش، تهما جنائية تتعلق بتكوين عصابة إجرامية، والسرقة الموصوفة باستعمال السلاح ، وحمل أسلحة نارية وذخيرة بدون رخصة، والمشاركة في إخفاء أشياء متحصل عليها من جريمة يعلم بظروف ارتكابها، والمشاركة في إخفاء وثائق من شأنها أن تسهل البحث في جنايات وجنح، بالإضافة إلى تورطه في ارتكابه جنح عديدة تهم المشاركة في تزوير محررات بنكية وتجارية واستعمالها، والمشاركة في تزوير شيكات واستعمالها، وعدم التبليغ بوقوع جناية، وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر.

ويتابع في الملف نفسه إطار بنكي يشغل مديرا بإحدى الوكالات البنكية بمدينة الناظور، حيث كشفت الأبحاث عن تورطه في فتح أربع حسابات بنكية لفائدة مالك مقهى “لاكريم”، أحدها باسم شخص مجهول أودع فيه المتهم أزيد من ملياري سنتيم، قبل أن يتبين أن صاحبه لم يسبق له أن فتح حسابا بنكيا لدى هذه الوكالة، كما لم يسبق له أن امتلك هذا القدر من المال، ما كشف عن تورط الإطار البنكي في تبييض أموال مالك مقهى “لاكريم” وابن عمه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق