CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top

أحرضان يقود حركة الانقلاب على العنصر داخل حزب “السنبلة”

أحرضان يقود حركة الانقلاب على العنصر داخل حزب “السنبلة”

محمد اليوبي

أعلنت الحركة التصحيحية لحزب الحركة الشعبية عن موعد 25 أكتوبر الجاري، من أجل عقد المؤتمر الاستثنائي للحزب، والذي يهدف إلى الإطاحة بالأمين العام للحزب، امحند العنصر، وكانت المفاجأة هي التحاق أوزين أحرضان، عضو المكتب السياسي للحزب ونجل مؤسسه المحجوبي أحرضان، بصفوف الحركة التصحيحية، حيث أسندت له رئاسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الذي سينعقد بقصر المؤتمرات بالصخيرات٠

وأكد سعيد أولباشا، زعيم الحركة التصحيحية، أن المتمردين على العنصر وحليمة العسالي وصهرها محمد أوزين، تمكنوا من جمع ثلثي توقيعات أعضاء المجلس الوطني من مختلف الأقاليم، وهو ما يخول لهم حسب القانون الأساسي للحزب الدعوة لعقد مؤتمر استثنائي، وطعن أولباشا في شرعية الأجهزة الحزبية الحالية بقوله أنه “بعد إعلان تشكيل اللجنة التحضيرية، فإن الأجهزة الحالية لحزب الحركة الشعبية من أمانة عامة ومكتب سياسي ومجلس وطني، غير مخول لها اتخاذ أي قرار، وكل قراراتها باطلة في ظل إعلان المؤتمر الاستثنائي”، ووجه زعيم “التصحيحيين”، دعوة لكل الوزراء والبرلمانيين وأعضاء المكتب السياسي والمجلس الوطني، للالتحاق بالحركة التصحيحية والتعبئة لإنجاح المؤتمر الاستثنائي، وذلك تحت شعار “لم شمل كل الحركيات والحركيين بدون استثناء”.

وقال سعيد أولباشا، زعيم الحركة التصحيحية لحزب الحركة الشعبية، إن هدف التصحيحيين أكبر من المندسين في الحزب الذي زاغ عن الطريق، ويعيش حالة انتكاس ويتراجع على جميع المستويات.

وتنص المادة 46 من القانون الأساسي للحزب المصادق عليه في المؤتمر الأخير، أنه ينعقد المؤتمر الوطني العادي كل أربع سنوات طبقا للقانون التنظيمي للأحزاب السياسية، ويمكن أن يجتمع في دورة استثنائية بدعوة من الأمين العام، أو بقرار من ثلثي أعضاء المجلس الوطني بناء على جدول أعمال محدد مسبقا، ولا يجوز عقد أكثر من مؤتمر وطني استثنائي في السنة، لكن مصدرا قياديا بالمكتب السياسي، أكد أنه حتى في حالة جمع ثلثي توقيعات أعضاء المجلس الوطني، فإن الأمين العام هو المخول له الدعوة إلى انعقاد المؤتمر الاستثنائي، وأفاد المصدر ذاته، أن قيادة الحزب ستراسل وزارة الداخلية لمطالبتها بعدم الترخيص بعقد المؤتمر الاستثنائي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة