أحياء بأكملها بآسفي بدون إنارة عمومية والجريمة في ارتفاع

أحياء بأكملها بآسفي بدون إنارة عمومية والجريمة في ارتفاع

الـمهْـدِي الـكَــرَّاوي

تعيش مدينة آسفي منذ أسابيع في ظلمة بسبب الإهمال الكبير وعدم صيانة شبكة الإنارة العمومية، رغم توافد أعداد كبيرة من السياح والمهاجرين على المدينة خلال فترة الصيف، في وقت يتواجد مجلس مدينة آسفي الذي يسيره حزب العدالة والتنمية في عطلة، بعدما فوض رئيس المجلس عبد الجليل لبداوي تسيير مرافق المصالح البلدية إلى الكاتب العام محمد الهداجي، ولم يستطع أداء فواتير الإنارة العمومية التي ترتفع إلى أزيد من 10 ملايير و500 مليون سنتيم.

وتشهد جميع الشوارع الكبرى والأحياء السكنية تساقط أعمدة الإنارة العمومية، وبقاءها لمدة طويلة ملقاة على الأرض، مع ما تشكله من خطورة كبيرة على حياة المارة، وهي الأعمدة التي خصص لها مجلس «البيجيدي» بآسفي غلافا ماليا يصل إلى 300 مليون سنتيم من أجل صيانتها عبر صفقة مالية غامضة منحت بشكل احتكاري إلى وكالة «راديس» لتوزيع الماء والكهرباء، بدون إشراك لشركات ولمقاولات مختصة منافسة، واختيار أحسن العروض كما ينص على ذلك قانون الصفقات العمومية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *