MGPAP_Top

أحيزون يحرم موظفا متقاعدا من حقوقه ومن وثائقه الإدارية

أحيزون يحرم موظفا متقاعدا من حقوقه ومن وثائقه الإدارية

تيفلت: المهدي لمرابط
اشتكى إطار متقاعد من شركة «اتصالات المغرب» من حرمانه من حقه في الحصول على وثائق إدارية تخصه، بعدما تفاجأ بأن وضعيته الإدارية التي صرحت بها الشركة المشغلة للصندوق المغربي للتقاعد، لا تتطابق والوضعية التي كان مرتبا فيها إبان تقاعده.
وأضاف المشتكي الذي قضى قرابة 39 سنة من الخدمة الفعلية، موزعة بين وزارة البريد وبعدها المكتب الوطني للبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية، وأخيرا بشركة «اتصالات المغرب» في إطار خوصصة القطاع، أنه تفاجأ بعد إحالته على التقاعد نهاية سنة 2014 أن مسؤولي هذه الأخيرة صرحوا لدى الصندوق المغربي للتقاعد بوضعية إدارية كمشرف إداري ممتاز لا تتطابق والوضعية التي أنهى بها حياته الإدارية كإطار مرتب في السلم السابع عشر، ليكتشف أنه وقع ضحية تلاعب في وضعيته الإدارية.
وأكد الضحية أنه راسل مدير الموارد البشرية لـ«اتصالات المغرب» بالرباط مرات عديدة بشأن تمكينه من نسخ مطابقة للأصل من قرار إحالته على التقاعد، وانتقل أكثر من مرة نحو المقر المركزي، وبالضبط نحو مديرية الموارد البشرية لـ«اتصالات المغرب» من أجل الحصول على هذه الوثيقة من دون جدوى، بعد رفض المسؤول المعني ذلك وتجاهله بدم بارد بعدم الرد على طلباته، سواء عبر السلم الإداري، أو بواسطة البريد المضمون، حيث تسلم المسؤول المذكور في الحادي عشر من ماي الماضي رسالة مضمونة من دون الرد عليها، بحسب ما هو مضمن بالشهادة الإدارية المسلمة إلى الموظف المتقاعد من قبل «بريد بنك» بمدينة تيفلت.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة