أحيزون يخضع لضغط المستخدمين ويتراجع عن منع خدمات (VoIP)

أحيزون يخضع لضغط المستخدمين ويتراجع عن منع خدمات (VoIP)

النعمان اليعلاوي

بعد ما يقرب من شهر على منع شركات الاتصالات بالمغرب خدمة المكالمات الهاتفية المجانية عبر الأنترنت (VoIP)، والذي كشفت «الأخبار» أنه اتخذ بعدما تضررت مداخيل الشركة، ورواتب رؤسائها، وكذا تراجعت حظيرة المشتركين، وفق ما تشير إليه آخر تقارير الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، بحيث فقدت الشركات الثلاث الفاعلة في القطاع أزيد من مليون مشترك، خلال الأشهر الأخيرة من السنة الماضية، وبعد الضغط الكبير الذي واجه القرار من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وزبائن الشركات، الذين نفذوا حملة، نهاية يناير الماضي، لمقاطعة خدماتها ومطالبتها برفع الحظر عن خدمات (VoIP)، قررت شركة «اتصالات المغرب» إرجاع الخدمة المجانية.

وكانت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، قد أعلنت منع خدمات المكالمات الصوتية المجانية عبر تطبيقات الهواتف الذكية (VoIP)، لأسباب بررتها الوكالة بالاقتصادية والقانونية والتنظيمية، قبل أن يكتشف مستعملو الخدمة المنخرطون ب«اتصالات المغرب» ، أول أمس (الأربعاء)، بالصدفة رجوعها، وذلك بعدما نفذوا عدة خطوات تصعيدية منها مقاطعة شركات الاتصالات المغربية يومي الـ16 والـ17 من يناير الماضي، واللجوء إلى المطالبة بهذا الحق الرقمي عبر وسائل الإعلام الدولية، بالإضافة إلى إطلاق عريضة إلكترونية للمطالبة بالتراجع عن الحظر الذي قررته الشركات، وعلى رأسها «اتصالات المغرب»، وهو ما وقع فعلا، حيث انتشر خبر التراجع عن المنع في صفوف النشطاء عبر الأنترنت.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *