أخطر حريق بباريس منذ 10 سنوات يودي بحياة ثمانية أشخاص

أخطر حريق بباريس منذ 10 سنوات يودي بحياة ثمانية أشخاص

لقي ثمانية أشخاص، بينهم طفلان، مصرعهم، في وقت مبكر من اليوم الأربعاء، إثر حريق شب بمبنى سكني في شمال باريس.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، خلال تفقده مكان الحريق، الذي تمت السيطرة عليه، إن “حصيلة الضحايا مرتفعة جدا: ثمانية قتلى وأربعة جرحى”، مشيرا إلى أنه “من المبكر جدا تحديد أسباب هذه المأساة”.

من جهتها، ذكرت الشرطة أن من بين القتلى شخصين ألقيا بنفسيهما من النافذة، فضلا عن طفلين، فيما تدخل أكثر من مائة رجل إطفاء لإخماد الحريق، الذي اندلع في الطابق الأرضي قبل أن ينتقل إلى السلالم.

ويعد هذا الحريق الأخطر الذي تشهده العاصمة الفرنسية منذ عام 2005 عندما أدت سلسلة من الحرائق إلى مصرع حوالي 50 شخصا.

مصادر أكد لوكالة الأنباء الفرنسية أنه قد تم اعتقال رجل في الثلاثينيات من العمر كان متواجدا مكان الحريق لحظة اندلاعه، يرجح أن تكون له اليد في الحادث، وقد ضبط من قبل شرطة مكافحة الجريمة بعد مراجعة الأشرطة المصورة التي التقطتها كمرات المراقبة، غير أن مصادر الوكالة الفرنسية لم تؤكد فرضية أن يكون الحادث مدبرا، موضحة أن الأمر سيتضح من خلال التحقيق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *