الرئيسية

 أخنوش يعطي انطلاقة 23 مشروعا لتربية الأحياء البحرية بأكادير

الأخبار 

عقد عزيز أخنوش، وزير الفلاحة و الصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم الجمعة 05 أكتوبر2018، بمدينة أكادير وبحضور مباركة بوعيدة، كاتبة الدولة المكلفة بالصيد البحري، وأحمد حجي والي جهة سوس ماسة و ابراهيم حافيدي، رئيس جهة سوس ماسة، ندوة صحفية بهدف عرض وتقديم نتائج نداءات إبداء الاهتمام التي اطلقتها الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية على صعيد جهة سوس ماسة.

وأكد بلاغ للوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية،  إن النداءين لإبداء الاهتمام اللذين تم اطلاقهما ما بين 27 من دجنبر 2017 و27 ماي 2018 بهدف تطوير مشاريع تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة، يتعلقان بعرض استثماري يغطي مساحة محددة في 1380 هكتار والتي تمثل 29 وحدة إنتاجية مخصصةٌ لتربية الطحالب البحرية و الصدفيات.

وأوضح البلاغ، أنه “بعد نهاية عملية اختيار الملفات، تم انتقاء 23 مشروعا استثمارياً بغية إعطاء دفعة لتطوير مجال  تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة. وتتوخى هذه المشاريع التي ستستغل 60 وحدة انتاجية، بإستثمار مرتقب يناهز 400 مليون درهم ، استغلال 900 هكتار و إنتاج حوالي 62000 طن من الصدفيات و الطحالب البحرية سنوياً ؛ أي ما يعادل % 78 من توقعات مخطط تنمية تربية الأحياء البحرية و الذي يقدر بـ 000 80 طن سنوياً. كما ستساهم هذه المشاريع الجديدة في خلق 620 منصب شغل مباشر على مستوى الجهة”.

وتابع البلاغ، أنه “من بين هذه المشاريع المختارة، ثلاثة منها ستستغل من طرف احدى عشر (11) شاباً مقاولاً سلكوا مسار الاستثمار في نشاط تربية الأحياء البحرية بهذه الجهة.  كما فرصاً أخرى قد خصصت للتعاونيات المحلية للصيد التقليدي والمهتمة بتربية الأحياء البحرية كمصدر للتنمية و ذلك بجعل هذا  البرنامج أداة حقيقية للإدماج والتنمية المحلية”.

وأورد البلاغ، أن قطاع تربية الأحياء البحرية يراهن على الدينامية المقاولاتية للشركات، كتلك التي هي معنية بإعلان هذا اليوم، والتي ستسير قدما، وبعزم نحو التنزيل الفعلي لمشاريعها في مجال تربية الأحياء البحرية، مساهمة بذلك في التطوير الاقتصادي لجهة سوس ماسة.

هذا وقد أبرزت هذه الإجراءات، الإمكانات المهمة لمختلف مناطق المملكة لتجعل منها مراكز حقيقية للتنمية والتكامل. ويتأكد هذا المشهد إلى حد كبير من خلال مخطط تربية الأحياء البحرية ، الذي تم تنفيذه على أكثر من 1700 كيلومتر من الساحل الوطني، مما أتاح تحديد المجالات الملائمة لتربية الأحياء البحرية في جميع مكوناتها ، وإعداد نوعية العرض الوطني في الإستزراع البحري وأيضا توفير فرص استثمارية قابلة للتطبيق وذات مصداقية.

وقد أظهر العمل الذي أنجز في السنوات الأخيرة لتحديد خمس مخططات للتهيئة في مجال تربية الأحياء البحرية على المستوى الوطني، إمكانية إنتاج  380,000 طن على المدى القصير مما يضاعف الطموح الأصلي البالغ 200,000 طن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق