أخنوش يواصل الجولة الجهوية للتجمع الوطني للأحرار من وجدة

أخنوش يواصل الجولة الجهوية للتجمع الوطني للأحرار من وجدة

النعمان اليعلاوي

جدد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، تشبثه بالتنسيق مع حزبي الاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية خلال مشاورات تشكيل الحكومة. وقال أخنوش، في كلمة له خلال لقاء حزبي للتجمع الوطني للأحرار في مدينة وجدة، التي حل بها استكمالا لجولة حزبية قادته إلى عدد من جهات المملكة، إن حزب التجمع الوطني للأحرار هو «حزب الكلمة والمواقف»، على حد تعبيره، مشيرا إلى ما تلقاه الحزب ورئيسه من هجمات، خصوصا من المنتسبين لحزب العدالة والتنمية، وقال إنه «رغم الهجمات التي تعرضنا لها، إلا أننا بقينا أوفياء لكلمتنا ولم يسبق أن وصفنا أي حزب بالعدو كما يقوم الآخرون»، موضحا أن «ما يطالب به المغاربة اليوم هو الإحساس بالتغيير وتحسين وضعيتهم».

من جانب آخر، أكد أخنوش على أهمية الجهة الشرقية بالنسبة للمغرب ومنطقة شمال إفريقيا، ودورها الاستراتيجي في قلب التحديات الأمنية والاقتصادية للمملكة، مجددا تأكيده على أن استراتيجية التجمع «هي في قلب خدمة المواطن ومحاربة التهميش، وهذه المقاربة تتماشى بشكل كلي مع روح الجهوية الموسعة كخيار حقيقي لخدمة الجهات والتحرر من المركز»، حسب أخنوش الذي شدد على أن «سكان منطقة الشرق يجب أن يلمسوا التغيير بالقرب منهم، وأن نعمل على إيجاد بدائل حقيقية لإقلاع اقتصادي حقيقي وشامل»، مشيرا إلى أن «الحزب في المرحلة الحالية أتى بدينامية جديدة ونفس جديد من أجل الانفتاح على طاقات المنطقة، وأن هذه الحركية أساسها العمل الجاد وأغاراس أغاراس، ويد الحزب ممدودة للجميع من أجل المشاركة جميعا في تنمية المنطقة والوطن».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة