أربع سنوات حبسا لحارس مدرسة بصفرو متهم بهتك عرض تلميذ

صفرو: لحسن والنيعام

 

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بفاس، بداية الأسبوع الجاري، حارس مدرسة «عمر بن الخطاب» الابتدائية بحي «الرفايف» بمدينة صفرو، بأربع سنوات حبسا نافذا، بتهمة استدراج قاصر لا يتجاوز عمره ست سنوات وممارسة الجنس عليه بالقوة.

وأنكر المتهم، في جميع أطوار البحث معه، التهمة الموجهة إليه، وأصر قبل إدخال الملف إلى المداولة على الإنكار، في حين ظل الطفل يصاب بحالة من الهستيريا كلما شاهد الحارس المعتقل، أو كلما رغبت المحكمة في إجراء المواجهة معه، وظل متمسكا في جميع أطوار البحث بأن الحارس هو الذي يقف وراء الاعتداء عليه.

ويعود تفجر ملف هذا الاعتداء بمدينة صفرو إلى بداية شهر أبريل الماضي، حيث لاحظت والدة الطفل الضحية ندوبا في منطقة حساسة من جسمه، ولما ألحت عليه بالسؤال، صرح لها بأن شخصا داهم مرحاض المؤسسة بينما كان يقضي حاجته، وأرغمه على مرافقته، مهددا إياه بالسلاح الأبيض، واعتدى عليه جنسيا.

من جانبها، نفت إدارة المؤسسة التعليمية ومعها مديرية التعليم، أن يكون الاعتداء الذي يتحدث عنه الطفل وقع داخل المؤسسة، لكن تحريات الشرطة أسفرت عن اعتقال حارس المدرسة. وحجزت الشرطة لدى الحارس سلاحا أبيض قدم على أنه يحمل المواصفات نفسها التي أدلى بها التلميذ. فيما أكدت خبرة طبية أنجزت للتلميذ إصابته بأضرار في دبره ناجمة عن بشاعة الاعتداء الذي خلف حالة من الرعب في أوساط آباء وأمهات التلاميذ في هذه المؤسسة، حيث خرجت أسر في مسيرة احتجاجية مناهضة للاعتداء، فيما دشنت الشرطة تحقيقات، حيث رافقت التلميذ إلى المؤسسة، وعاينت المرحاض والمكان الذي قال إنه تعرض فيه للاعتداء، وأسفرت تحرياتها عن اعتقال حارس المدرسة بعدما أكد الطفل أنه هو من يقف وراء الاعتداء عليه، وطالبت أسر آباء وأمهات التلاميذ إدارة المدرسة بوضع كاميرات للمراقبة في الساحة، داعية إلى تفعيل خلية محاربة العنف لتقوم بمهامها داخل المؤسسة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.