إقتصاد

أرقام صادمة حول التقاعد والتغطية الصحية للأجراء

الأخبار

كشفت دراسة حديثة للمندوبية السامية  للتخطيط أرقاما صادمة بخصوص التغطية الصحية والتقاعد للسكان النشيطين والأجراء. وأوضحت  الدراسة أن خمس النشيطين المشتغلين فقط يتوفر على تغطية التقاعد مع تفاوتات حسب وسط الإقامة، وقطاع النشاط والحالة في المهنة، تشير أرقام مندوبية لحليمي، الصادرة على ضوء البحث الوطني حول التشغيل لسنة 2017. فحسب البحث الذي قامت به مندوبية التخطيط، فإن 20,9 في المائة من النشيطين المشتغلين البالغين من العمر 15 سنة فأكثر يتوفرون على تغطية التقاعد، 33 في المائة في الوسط الحضري، و6 في المائة في الوسط القروي.

وحسب المصدر ذاته، يبقى معدل تغطية التقاعد تقريبا في المستوى نفسه بالنسبة لكل من النشيطين المشتغلين الذكور والنشيطات المشتغلات الإناث، على التوالي 20,5  في المائة و21,8  في المائة، في حين ينتقل هذا المعدل من 13,3 في المائة بالنسبة للشباب، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و29 سنة، إلى 23,2  في المائة بالنسبة للنشيطين المشتغلين البالغين من العمر 30 سنة فما فوق. كما ينتقل من 10,6 في المائة بالنسبة للأشخاص النشيطين المشتغلين الذين لا يتوفرون على أية شهادة، إلى 75,2 في المائة بالنسبة لحاملي الشهادات ذات المستوى العالي.

وسجل البحث أن القطاعات التي تعرف أعلى معدلات التغطية بنسب 37,1 في المائة و32 في المائة على التوالي هما قطاعا “الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية” و”الخدمات”، في حين يسجل كل من قطاعي “البناء والأشغال العمومية” أدنى معدلات التغطية، بـ 8,9 في المائة، حسب أرقام الدراسة التي أكدت أن ما يقارب 4 مستأجرين من بين كل 10 (39,5 في المائة) و1 من كل 5 مشغلين (22,2 في المائة)، هم مسجلون بأحد أنظمة التقاعد، في حين لا تتجاوز نسبة المستقلين الذين يتوفرون على تغطية التقاعد 2,4 في المائة.

هذا وتبين المعطيات التي يوفرها البحث الوطني حول التشغيل لسنة 2017، كذلك، أن 9,20 في المائة من النشيطين المشتغلين البالغين من العمر 15 سنة فأكثر، يتوفرون على التقاعد، 33  في المائة بالوسط الحضري و6  في المائة بالوسط القروي. وكشفت الدراسة أن معدل تغطية التقاعد يبقى تقريبا في المستوى  نفسه بالنسبة لكل من النشيطين المشتغلين الذكور والنشيطات المشتغلات الإناث.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق