أزمة الحراس تضرب مرمى المولودية الوجدية

أزمة الحراس تضرب مرمى المولودية الوجدية

عبد العزيز حمدي

يواجه فريق المولودية الوجدية لكرة القدم، معضلة حراسة المرمى مع إطلالة الموسم الكروي الجديد، بعدما لم يستفد من «الميركاتو» الصيفي بشكل جيد.

واضطر الجزائري عز الدين أيت جودي، مدرب الفريق، إلى الاستنجاد بحارس مرمى صاعد من الأمل، أمين الشركي، لحراسة مرمى المولودية لأول مرة خلال المواجهة التي استقبل فيها “سندباد الشرق” ضيفه فريق اتحاد أيت ملول برسم الدورة الثالثة من بطولة القسم الوطني الثاني، بالملعب الشرفي بوجدة.

ووجد المدرب أيت جودي نفسه في مأزق حقيقي، بعدما لم يجد حارسا يعتمد عليه في المباراة ذاتها، بعدما غادر الحارس إلياس البرهمي مدينة وجدة يومين قبل المباراة لأسباب مختلفة، رغم كونه تعاقد مع الفريق خلال الأسبوع ما قبل الماضي، وفي الوقت الذي كان يعول عليه المدرب، لم يجد له أثرا عند حلول المباراة، ما اضطره إلى الاعتماد على الحارس الرسمي يحيي الأزهاري، في كرسي الاحتياط على الرغم من الإصابة التي يعانيها في الفخذ، وذلك كحل ترقيعي ومجازفة في آن واحد، ما يؤكد الوضع الصعب الذي يوجد عليه الفريق الوجدي.

إلى ذلك، عجز مسؤولو الفريق عن تدبير إشكالية مركز حساس، إذ بعد رحيل الحارس عزيز كيناني، الذي لعب مباراة واحدة، وجد الفريق صعوبة في جلب حارس مرمى، سيما أنه فشل في التعاقد مع الحارس محمد بيسطارا، الذي لم يجتز الفحوصات الطبية بنجاح، في الوقت الذي يعيش الحارس عصام لحلافي أحلك أيامه، على اعتبار إلحاقه بفريق الأمل، بعدما أخرجه المدرب أيت جودي من حساباته، وهو ما يؤكد أن إشكالية حراسة المرمى باتت تؤرق الفريق الذي فسخ العقد الذي ربطه بالحارس إلياس البرهمي، والذي لم يدم تعاقده سوى أسبوعين، حتى طالب الحارس ذاته، المتحدر من أصول ناظورية بمغادرة سفينة “سندباد الشرق”، لأسباب غير معروفة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة