أزمة النقل واحتجاجات المقصيين من السكن تطغى على الجلسة الثانية لدورة بلدية القنيطرة

أزمة النقل واحتجاجات المقصيين من السكن تطغى على الجلسة الثانية لدورة بلدية القنيطرة

القنيطرة : المهدي الجواهري

شنت بشرى البوحديوي، المستشارة الاستقلالية ببلدية القنيطرة خلال الجلسة الثانية من دورة ماي هجوما على مجلس بلدية رباح، حول طريقة تعامله التفضيلية مع شركة النقل الحضري صاحبة عقد الامتياز بالمدينة، التي خلقت جوا من الاحتقان وسط سكان القنيطرة بسبب أزمة النقل بعدما زاغت الشركة صاحبة التدبير المفوض على دفتر التحملات جراء تردي خدمات الشركة التي استقدمها عزيز رباح لتعويض الشركة القديمة التي شن عليها هجوما وضغطا وأثقلها بالغرامات حتى غادرت كرها مدينة القنيطرة.

ورصدت المستشارة المعارضة مجموعة من اختلالات شركة النقل أجملتها في عدم احترامها لعدد الحافلات المتفق عليها ببنود ودفتر التحملات بعدما قامت بتحويل بعض الخطوط بمدارات المدينة إلى خطين مما أثقل كاهل جيوب القنيطريين بدعم من المجلس البلدي الذي يقوده حزب «المصباح» الذي عمل على إضافة بعض الملحقات وصادق عليها خدمة لأهداف الشركة بطريقة تثير الاستغراب عوض إلزامها بتحسين جودة النقل بالمدينة الذي يعرف تدهورا خطيرا بسبب تحول أسطول الشركة الجديدة صاحبة التدبير المفوض إلى خردة لا تليق بمرفق حيوي ينقل المواطنين ويستجيب لمعايير الجودة والسلامة. هذا، ناهيك عن عدم الانتظام لحافلات النقل في أوقات العمل والاكتظاظ الذي تشهده مختلف المحطات بالإضافة إلى الحالة الميكانيكية المزرية في انتهاك صارخ لحقوق المواطنين في وسائل نقل تليق بكرامتهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *