أحزابالرئيسيةتقارير سياسية

أزمة بين بنكيران والعنصر بعد انهيار تحالفهما بآسفي

الـمَهْـدي الـكرَّاوي

بعد 48 ساعة فقط على توقيع حزب العدالة والتنمية في آسفي، بتوجيهات مباشرة من عبد الإله بنكيران، لتحالف مع حزب الحركة الشعبية، انهار هذا التحالف قبل يوم فقط من انتخاب رئيس مجلس مدينة آسفي الذي سيجري اليوم (الثلاثاء)، والذي من المنتظر أن يحمل عبد الجليل لبداوي، مرشح العدالة والتنمية، إلى رئاسة المجلس بدعم أحادي من حزب الاستقلال.

وبعدما عقد حزب العدالة والتنمية في آسفي لقاء صلح يوم 9 شتنبر مع المستشار البرلماني والملياردير مبارك السباعي، رئيس جمعية أرباب مقالع الرمال، يتم بمقتضاه ضم الحركة الشعبية إلى تحالف أغلبية مجلس مدينة آسفي، ومنح ابنه البرلماني عادل السباعي منصب النائب الخامس للرئيس، خرج إخوان بنكيران ببلاغ رقم 3 يوم 13 شتنبر الجاري، يعلنون فيه مع حزب الاستقلال «فض الاتفاق مع حزب الحركة الشعبية»، في وقت خرج فيه حزب «السنبلة» ببلاغ آخر يعلن فيه أنه هو من أبلغ حزب العدالة والتنمية بقراره الخروج من الأغلبية إلى المعارضة.

وخلف خروج الحركة الشعبية من أغلبية مجلس مدينة آسفي أزمة سياسية وصلت إلى عبد الإله بنكيران وامحند العنصر، بعدما كان شرط بنكيران خلال توقيعه تزكية ترشيح عبد الجليل لبداوي في آسفي هو ضم الحركة الشعبية إلى أغلبيته، وهو التحالف الذي لم يعمر سوى 4 أيام، بعدما اتهم العدالة والتنمية حزب الحركة الشعبية بدعم حزب الأصالة والمعاصرة في انتخاب رئيس المجلس الإقليمي، الذي اتفق إخوان بنكيران على منحه إلى الملياردير الاستقلالي عبد المجيد موليم، ضد مرشح حزب الأصالة والمعاصرة عبد الله كاريم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق