أزمة خانقة في المحروقات تشل حركة السير بالمنطقة الشرقية

أزمة خانقة في المحروقات تشل حركة السير بالمنطقة الشرقية

تشهد المنطقة الشرقية خلال الآونة الاخيرة أزمة خانقة ونقصا حادا في المحروقات، حيث تعرف كل محطات الوقود بالمنطقة طوابير طويلة من السيارات تظل تنتظر دورها لساعات طوال من اجل ملء خزان الوقود ، ويبقى الدافع الأساسي لهذه الأزمة جراء ً الحصار المفروض على الشريط الحدودي الفاصل بين المغرب والجزائر من طرف حرس حدود البلدين ، الامر الذي أدى الى تضييق الخناق على المشتغلين في مجال تهريب البنزين نحو المنطقة الشرقية التي ظلت ولسنين طويلة تعتمد في استهلاكها على البنزين المهرب من الجزائر في جميع المجالات وازداد الوضع حدة خلال هذه الأيام اين تعرف المنطقة توافدا كبيرا للجالية المغربية المقيمة بالخارج اضافة الى زوار من باقي المدن المغربية الاخرى ممن يرغبون في قضاء عطلهم بشواطىء المنطقة.

وفي السياق ذاته فقد فضل العديد من اصحاب السيارات بوجدة والضواحي ركنها وعدم تحريكها حتى حصول انفراج في الأزمة وعودة الأمور الى نصابها، فيما اختار باعة البنزين بالتقسيط المنتشرين في كل ارجاء المدينة اقتناء متطلباتهم من هذه المواد من محطات الوقود وإعادة بيعها بثمن مرتفع وخاصة الى اصحاب الدراجات النارية حيث تجاوز ثمن اللتر الواحد 15 درهما.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *