أستاذ بتطوان يدعو لرجم ضحيتي فيديو آسفي تطبيقا للشريعة

تطوان: حسن الخضراوي

 

 

أثارت تدوينة لأستاذ بإقليم شفشاون سخط المواطنين بسبب دعوته إلى رجم ضحيتي ما أصبح يعرف بـ”فيديو آسفي”.
وكتب الأستاذ المعني في تدوينته على موقعه الشخصي بالفيسبوك، أنه تألم كثيرا لضرب الفتاة والسائق بالعصي، لأن أمله كان هو تطبيق الشريعة، بحسبه، ورجمهما حتى الموت، كي يكونا عبرة للآخرين.
وبعد الجدل الواسع الذي أثارته، اعتذر الأستاذ على مضمون تدوينته، حيث قام بسحبها، غير أن مصادر مختصة قالت إن ذلك لن يعفيه من التحقيق الذي باشرته السلطات المختصة في الموضوع، لأن ما دعا إليه بحكم حساسية منصبه في التربية والتعليم، من عنف وتشدد ودعوة إلى القتل، يمكن أن يتسرب إلى تلاميذ الابتدائي ويتسبب في تبنيهم لأفكار خطيرة، تتعارض والقيم الإسلامية السمحة.
وتضيف مصادر مطلعة أن الأستاذ المذكور غير منضبط في عمله وكثير الغياب، حيث سبق أن تلقى توبيخا من المفتشين، غير أنه لا يبالي بأي عقوبات ويستمر في بعض التصرفات الغريبة، مشيرة إلى أن ذلك يطرح أكثر من علامة استفهام حول الأفكار التي يحملها، وحساسية المنصب الموكول إليه في التربية والتعليم.
وكشف مصدر أن تدوينة الأستاذ التي قام بسحبها، تتضمن تهما ثقيلة قد تكلفه سنوات من السجن، منها التحريض على القتل واستعمال العنف، وتشجيع ممارسات تطبيق “شرع اليد” خارج القوانين المعمول بها، وفي ظل وجود العديد من المؤسسات المعنية، أهمها القضاء كمخول وحيد للفصل في جميع القضايا طبقا للأحكام التي تصدر باسم جلالة الملك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.