أطر التدريس تحتج على نتائج الحركة الانتقالية وتفضح إخفاء مناصب شاغرة بنيابتي برشيد وسطات

أطر التدريس تحتج على نتائج الحركة الانتقالية وتفضح إخفاء مناصب شاغرة بنيابتي برشيد وسطات

سطات: مصطفى عفيف

استنكر مجموعة من نساء ورجال التعليم بإقليمي برشيد وسطات، على ما أسموه الخروقات والتجاوزات التي شابت الحركة الانتقالية الوطنية 2015، الخاصة بهيئة التدريس، سيما بعد وقوفهم على ما اعتبروه تسترا على العديد من المناصب الشاغرة بنيابة التعليم بكل من برشيد وسطات.

وأكد المعنيون بالأمر أن الخروقات التي عرفتها نيابة برشيد تمثلت في استفادة أستاذين فقط من الانتقال إلى مدرسة «غزة» المحدثة، والتي ستنطلق الدراسة بها شهر شتنبر المقبل، بينما بقيت كل المناصب شاغرة بها، كما هو الحال بمؤسسات الجديدة والحي الحسني والدروة وابن الهيثم.. بعد استفادة عدد من الأساتذة العاملين بها من التقاعد.

وعلى مستوى نيابة التعليم سطات، سجل رجال ونساء التعليم مجموعة من الاختلالات التي عرفتها الحركة الوطنية، بحيث بقيت مجموعة من المناصب شاغرة خاصة بمدارس لورارقة وسيدي العايدي والبلدية وعمر بن الخطاب..، والتي لم يعلن عنها في الحركة، بعد تقاعد أزيد من 70 أستاذا بالتعليم الابتدائي على صعيد نيابة سطات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *