أطر المخيمات يحتجون على تأمين أرواحهم بمبلغ “34 ريالا” بعد إصابة مؤطر بكسر في العمود الفقري ودخوله في غيبوبة

أطر المخيمات يحتجون على تأمين أرواحهم بمبلغ “34 ريالا” بعد إصابة مؤطر بكسر في العمود الفقري ودخوله في غيبوبة

محمد اليوبي

بعد نشر جريدة “الأخبار” وثائق تكشف حقيقة صفقة التأمين التي أبرمتها وزارة الشباب والرياضة مع إحدى شركات التأمين المتواجدة بمدينة الدار البيضاء، والتي تم بموجبها تأمين أرواح الأطفال وأطر المخيمات الصيفية بمبلغ لا يتجاوز درهما واحدا و70 سنتيما (34 ريالا)، عمت موجة من الاحتجاجات في أوساط الأطر بالعديد من المخيمات الصيفية، نظرا لهزالة قيمة التأمين والتعويضات المخصصة لهم في حال تعرضهم لأي مكروه، كما حصل للشاب الذي أصيب في عموده الفقري بمخيم إيموزار.

وحسب آخر المعطيات التي حصلت عليها «الأخبار»، فإن المؤطر أيوب الغلوي، المنتمي لإحدى الجمعيات التربوية بمدينة الدار البيضاء، لازال يرقد في وضعية حرجة داخل قسم الإنعاش بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعد إصابته بكسر في العمود الفقري داخل مسبح مخيم إيموزار، حيث كان يشرف على تأطير الأطفال المستفيدين من المرحلة الأولى للتخييم التي انطلقت بداية الأسبوع الماضي.

هذا واستغرب عدد من زملاء هذا المؤطر تجاهل وزارة الشباب والرياضة لحالته الصحية، حيث لم يكلف أي مسؤول نفسه عناء زيارته للوقوف على حالته الصحية، وأكدوا أنه دخل في غيبوبة بسبب خطورة الإصابة التي تعرض لها.

من جانبها أكدت وزارة الشباب والرياضة، في بلاغ لها، أن صفقة تأمين المستفيدين من البرنامج الوطني للتخييم تم الاعتماد فيها على المساطر الإدارية والمالية الجاري بها العمل، ووفق دفتر تحملات مدقق تراعى فيه سلامة المشاركين ومصاحبتهم طيلة مقامهم بفضاءات التخييم، وأن التعويضات المدرجة ضمن دفتر التحملات تتراوح ما بين 3 آلاف ومليون درهم، حسب كل حالة على حدة ونوعية النازلة، وأنه تم تعميم بوليصة التأمين في حينها على كافة المديريات الإقليمية التابعة للوزارة وكذا الجامعة الوطنية للتخييم، وتم نشرها قصد الإخبار على أوسع نطاق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *