أقلام كحل تتكون من مواد سامة تشكل خطرا على صحة المغربيات

أقلام كحل تتكون من مواد سامة تشكل خطرا على صحة المغربيات

كوثر كمار
تعتمد النساء على أقلام الكحل باعتبارها عنصرا مهما للزينة وإضفاء جمال خاص على العيون، غير أن بعض هذه المستحضرات قد تكون ملوثة بكميات عالية من الرصاص والزرنيخ والمعادن السامة الأخرى، إذ تشكل خطورة على النساء خاصة الحوامل والأطفال، مما قد يؤدي إلى الإصابة بضعف البصر ومشاكل صحية خطيرة.
إذن فمن ماذا تتكون أقلام الكحل؟ وما هي المخاطر التي تسببها؟ وكيف يمكن تفادي الإصابة بمضاعفات صحية؟ أسئلة وأخرى سنجيب عنها في الملف التالي.
تسبب أقلام الكحل مضاعفات خطيرة على صحة النساء، فمنهن من يصبن بالتهابات في العين، مما يؤدي إلى ضعف في البصر، فيما تتسرب مكونات الكحل عبر الدم لتنتج عن ذلك أمراض خطيرة على المدى البعيد.
لمياء شابة في العشرين من عمرها كادت تصاب بالعمى بسبب قلم كحل منتهي الصلاحية اشترته بخمسة دراهم من عند أحد الباعة المتجولين. تحكي لمياء خلال حديثها مع «الأخبار»، أنها أصيبت بالتهاب العين بسبب قرحة في القرنية، وأضافت أن الطبيب المختص في أمراض العيون أخبرها بأن القلم الذي استخدمته يحتوي على نسبة عالية من الرصاص، مما أدى إلى حدوث احمرار وتورم في الجفن والتهاب العين.
بالرغم من أن سعر قلم الكحل الأسود المقلد لا يتجاوز سعره خمسة دراهم، غير أن مضاعفاته الخطيرة على العيون تجبر الضحايا على صرف أضعاف المبلغ من أجل العلاج.

مكونات خطيرة لقلم الكحل
تحتوي بعض أنواع أقلام الكحل على نسبة عالية من الرصاص و«الأنتيموني» أو «الأثمد». وهذا النوع من الكحل حسب الخبراء يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بتسمم الرصاص عبر التسرب إلى مجرى الدم.
ويعرض العديد من باعة مستحضرات التجميل المتجولين «أقلاما» مجهولة المصدر وأخرى منتهية الصلاحية تحتوي على مكونات مجهولة تضر بصحة النساء. ومن بين هذه الأنواع التي تروج أقلام قادمة من كردستان وباكستان وأخرى من الصين، وفق ما عاينته «الأخبار»، أثناء جولة في بعض أسواق الدار البيضاء لإنجاز هذا التحقيق.
وقد حذر العديد من الخبراء من بعض الأقلام التي صنعت في الصين وهي ذات لون برتقالي تحتوي على نسبة عالية من الزرنيخ، أي ما يعادل (mg 2.4) وتحوي على نسبة عالية من الرصاص (mg 31.6) وهي أكثر من ثلاثين مرة من نسبة الرصاص المسموح بها. الأمر ينطبق أيضا على بعض أقلام الكحل ذات الصناعة الباكستانية، وهي أقلام سوداء معلبة بعدة ألوان بلاستيكية والتي تحوي على 28 مليغراما من الرصاص وهي نسبة عالية جداً من معدن الرصاص السام.
أما بودرة الكحل وهي عبارة عن أحجار فضية مطحونة على شكل بودرة لونها رصاصي، وهذه البودرة ذات لون فضي لامع قبل الطحن حيث تؤخذ على شكل كتل معدنية فضية وتباع على أنها كحل مفيد للعيون ومقو للبصر ويقضي على الالتهابات في حين تقول التحاليل المعملية التي أجراها الخبراء بواسطة جهاز ICP/MS، وهو من الأجهزة المتقدمة والحديثة لتحليل المعادن فهذا الكحل الفضي يحتوي على مادة الزرنيخ وعلى الرصاص بنسبة كبيرة جدا تفوق 36.3%، بالإضافة إلى مادة «الثاليوم 2». وهو عنصر سام ويحتوي على مادة «الكادميوم» ، وهو معدن سام وخطير وهو ملوث أيضا بالبكتيريا الخطيرة والمسببة للالتهابات، وكذا نسبة عالية جداً من الزئبق.
مضاعفات صحية
يؤدي استعمال بعض أنواع أقلام الكحل إلى مضاعفات صحية كالإصابة بالتهابات في العين قد تؤدي إلى ضعف البصر.
هناء شابة في العشرين من عمرها دأبت على استخدام قلم كحل العين، إذ لا يمكن أن تذهب إلى العمل من دونه باعتباره عنصرا أساسيا من أجل الزينة، إلى أن أصيبت بالتهاب في عينيها.
وتحكي هناء للجريدة أنها كانت تتزين بقلم الكحل بشكل دائم ولم تكن تزيله عند خلودها إلى النوم، غير أن أداة بسيطة ستكون عواقبها وخيمة على عينيها.
وتضيف هناء أنها بمجرد استخدامها للقلم احمرت عيناها وانتفختا، وبالرغم من استخدامها لقطرة العين، فإنها لم تتمكن من الشفاء، فاضطرت للذهاب إلى الطبيب الذي أكد لها أن قرنيتها قد تعرضت للخدش بسبب الحكة والمكروبات التي تسربت إلى عينيها عن طريق الكحل الذي يحتوي على مواد معدنية خطيرة.
التعرض للسموم المعدنية والبكتيريا يزيد من تفاقم العين ويؤثر على البصر والرؤية، وهذه الملوثات الخطيرة على العين، حسب الأطباء المختصين تسبب العمى أيضا.
كما أكد الخبراء أن بعض الأقلام التي تحتوي على نسب عالية من الرصاص قد تؤدي إلى إتلاف العظام والكبد والكلى، كما تشكل خطورة على صحة الأجنة.

خطر الكحل على الحوامل
قد تتفاجأ الكثير من الحوامل من أن أقلام الكحل تهدد صحة أجنتهم، لكن هذا هو ما أكدته العديد من الدراسات التي كشفت أن استخدام الكحل أو بعض أقلام الكحل الأسود خلال فترة الحمل يشكل خطرا على المرأة الحامل والسبب أن بعض أنواع الكحل الرخيصة الثمن تحتوى على نسبة عالية من الرصاص و«الانتيموني» و«الأثمد» وكلها مواد ضارة على الحامل. بحسب الدراسات التي تؤكد أن المواد الضارة تنتقل من العين إلى مجرى الدم، ما يسبب تسمم الرصاص الذي يؤدي إلي إصابة الحامل بمرض «الثلاسيميا»، ويمكن أن يسبب مشاكل خطيرة مثل فقر الدم أو الأنيميا والتشنجات لدى الأم. كما أنه قد يصل إلى الطفل عبر المشيمة ويؤذي نموه، وهو خطر بالذات على الأمهات المصابات أصلاً بأمراض في الدم مثل «الثلاسيميا».
ويسبب أيضا قلم الكحل، حسب الخبراء، ضعف التركيز والفشل في التحصيل العلمي والدراسي وضعف النمو وآلام في الجهاز الهضمي، وهذا بسبب التسمم بالرصاص والموجود بـ «الأثمد» الأسود والكحل.
لذا ينصح بقراءة عبوات المنتوج والتأكد من خلو أقلام الكحل أو الكحل العربي من الرصاص و«الأنتيموني» و«الأثمد» مع وضع الكحل في العين وليس في الجفن الداخلي لأن العين تمتصه أسهل عندما يكون داخله. ويمكن استخدام ظلال العيون و«الآي لاينر» و«الماسكرا» أثناء الحمل بدلا من قلم الكحل.

هكذا تحمين نفسك من العمى
ينصح الخبراء، وذلك من أجل تفادي الإصابة بمشاكل صحية، بعدم استخدام أقلام الكحل المكونة من مادة الرصاص، بالإضافة إلى الكحل الطبيعي بسبب تأثيره على العين وبالأخص عند الأطفال، حيث إن الكحل يمتص عن طريق الغشاء المخاطي للعين ويسبب مشاكل للأطفال الذين يستعملون الكحل من طرف أمهاتهم، وقد يصاب الطفل بالعمى نتيجة لذلك، وما تسببه أيضاً من اعتلالات دماغيه، وذلك لعدم تمكن عين الطفل من إفراز الدموع التي تغسل العين من التلوث الخارجي؛ ويمكن أن يؤدي ذلك إلى التهابات حادة في العين، وفق ما أكده الأطباء، وعليه فإنه يجب عدم استخدام الكحل للأطفال، وإذا كان لا بد من ذلك فينصح بشراء الكحل من الذي يوجد على هيئة قطع وليس مسحوقاً، ويسحق في المنزل ولكن يجب أن يكون الجهاز الذي يسحق فيه نظيفاً تماماً خشية أن يتلوث ببعض البكتيريا التي يمكن أن تسبب تلوثاً للعين الذي قد يؤدي إلى العمى.
فحماية العين من العمى تبدأ من اتباع وسائل رعاية العين من الفحص الدوري للعين لدى طبيب متخصص، إلى معرفة الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بالعين والإسعافات الأولية عند وقوع الإصابة، فقد اكتشف أطباء في مستشفى خاص بالسعودية، بعد تحليل عينات عشوائية من الكحل، الذي يباع عند العطارين، و المتوفر في الأسواق والأنواع الهندية على الأخص، أن نسبة الرصاص فيها تتراوح بين 85 في المائة إلى مائه في المائة في كل غرام من الكحل..
ونبه المختصون إلى عدم صحة المعتقدات الشائعة بأن الكحل يقوي النظر ويزيد من سماكة الرموش و متانتها، ويعزز من كثافة الحواجب ونصحوا باستخدام أقلام الكحل، التي تباع في الصيدليات، لأنها تحتوي على مادتي الكربون والحديد، اللذين لا يؤثران في العين وصحتها.
كما أن هناك دراسات أجريت تبين أن الكحل ملوث بدرجة عالية جدا بالجراثيم البكتيرية والفطرية؛ وتلك الجراثيم إن وضعت في العين يمكن أن تؤدي إلى التهابات خطيرة في العين وبالتالي فقدان البصر. كما يحتوي الكحل في تركيبته على مواد ممكن أن تؤدي إلى التهابا في الملتحمة.
وعن أهم الإرشادات الخاصة بالعناية بالعينين، الحصول على القطرات والمحاليل من الصيدليات بدون وصفة طبية غير مفيد للعين، والإفراط في وضع القطرات قد يعود العين عليها وقد لا تكون حقيقة في حاجة إليها، بل لمجرد دموع طبيعية لتنظيفها وتهدئتها.
وعند حدوث احمرار بالعين أو حساسية أو التهاب يجب مراجعة طبيب العيون. كما ينصح بعدم مشاركة أدوات التجميل حيث إن ذلك يمكن أن يساعد على انتشار أمراض العين المعدية.

دراسة.. أقلام الكحل تؤدي إلى التهاب العين وعدم وضوح الرؤية
حذرت دراسة جديدة، نشرت أخيرا، في مجلة علوم العيون والعدسات اللاصقة والممارسة السريرية، التي تصدر بكندا، من أن تطبيق قلم الكحل على الجفن الداخلي للعين يمكن أن يزيد من خطر تلوث العين بالجسيمات الغريبة، الأمر الذي يؤدي إلى مشاكل في العين والرؤية.
في هذه الدراسة قامت المتطوعات بوضع كحل لامع خارج خط الرموش ثم على الخط الداخلي الأقرب إلى العين. وفي غضون خمس دقائق، انتقلت 15 في المائة إلى 30 في المئة من جزيئات الكحل الى المادة السائلة المغلفة للعين – طبقة رقيقة تعمل على حماية العين – عندما تم تطبيق الكحل على خط الجفن الداخلي.
كما انتقلت الجسيمات بسرعة أكبر في العين نفسها عندما تم تطبيق الكحل داخل خط الرموش، وفقا للمسؤولة عن الدراسة أليسون نج، من مركز بحوث العدسات اللاصقة في جامعة واترلو في كندا.
وأوضحت نج أن جزيئات الكحل في الغلاف الواقي للعين يمكن أن تسبب الازعاج لأصحاب العيون الحساسة أو الجافة، ويمكن أيضا أن تلتصق بالعدسات اللاصقة وتتراكم إذا تم استخدامها لأكثر من يوم واحد. ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات مثل تهيج واحمرار العين، تكاثر البكتيريا الضارة، وحتى التهابات العين أو عدم وضوح الرؤية.
وقد أظهرت أبحاث سابقة أيضا، أن مستحضرات التجميل القديمة يمكن أن تحتوي على البكتيريا الضارة أيضا.
وقالت نج في بيان صحفي صادر عن الجامعة، « ينبغي تغطية أقلام الكحل جيدا والتأكد من أن طرفها حاد ونظيف قبل كل استخدام لمنع الاصابة بالعدوى والبكتيريا».
أما بالنسبة للأقلام السائلة فيفضل قص الطرف قبل كل استخدام وإزالة الماكياج قبل الذهاب إلى النوم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة