ألعاب القوى المغربية تتواضع في ريو ديجانيرو

ألعاب القوى المغربية تتواضع في ريو ديجانيرو

أقصي مجموعة من العدائين المغاربة لألعاب القوى من منافسات الألعاب الأولمبية التي تحتضنها مدينة ريو ديجانيرو البرازيلية.

وأقصيت مليكة الحقاوي في مسافة 1500 بعدما احتلت المركز الثامن بتوقيت 4 دقائق 8 ثوان و55 جزء من المائة. في حين نجحت رباب عرافي في التأهل إلى النهائي بعدما احتلت أمس (الاثنين) الرتبة السابعة بتوقيت 4 دقائق 5 ثوان و60 جزء من المائة وتأهلت بسبب أحسن توقيت.

وانضافت الحقاوي إلى باقي زميلاتها اللواتي لقين المصير نفسه، ومن بينهن البطلة المغربية فدوى سيدي مدان والتي احتلت المركز 11 في واحدة من أسرع تصفيات 3000م موانع سيدات، بتوقيت توقيت 9:32.94.

صاحبة فضية بطولة العالم للناشئات سنة 2011، ورغم تحقيقها لأفضل توقيت شخصيات بالأولمبياد، إلا أنها لم تستطع ضمان مكانة بالدور الموالي، في السباق الأسرع على مر التاريخ.

وكما تم إقصاء سليمة الوالي العلمي من تصفيات 3000م موانع بعد اكتفائها باحتلال المركز العاشر بتوقيت 9:44.83.

ألعاب القوى الوطنية استمرت في التواضع بعدما وودع العداء المغربي مصطفى إسماعيلي، دور نصف نهاية سباق 800 متر عقب احتلاله المركز الخامس في المنافسة الإقصائية الأولى.

كما أقصي العداء المغربي عبد اللطيف الكص من سباق 800 متر بعدما تعذر عليه إتمام السباق بسبب الإصابة التي لحقته على مستوى الفخذ في الـ300 متر الأخيرة، وجعلته يغادر الملعب الأولمبي على كرسي متحرك.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *