أليانس تراهن على تحقيق نتائج إيجابية السنة المقبلة

أليانس تراهن على تحقيق نتائج إيجابية السنة المقبلة

حسن أنفلوس

كشفت مجموعة أليانس عن مجموعة من التوجهات المرتبطة بمخطط إعادة الهيكلة الذي سبق أن أعلنت في أبريل الماضي، والذي يرمي إلى إخراج المجموعة من الوضعية الصعبة التي تعيشها. وارتكزت المجموعة في توجهاتها التي تضمنتها المعطيات التي نشرتها أليانس برسم الحصيلة نصف السنوية 2015، على مجموعة من الإجراءات منها تخفيض المديونية بنحو 40 في المائة أي 1.6 ملايير درهم، كما سيتم تقليص رأس المال العامل بنحو 3.7 ملايير درهم، وذلك من خلال مجموعة من الإجراءات من بينها، تسريع وتيرة تسويق منتوجات أليانس، وتخفيض تحملات الاستغلال عبر تخفيض كتلة الأجور والمصاريف العامة بنحو 300 مليون درهم.
وتأتي هذه الإجراءات في إطار مجموعة من التدابير التي تراهن من خلالها المجموعة على تحقيق نتائج إيجابية بنحو 200 مليون درهم من الأرباح ما بين 2016 و2017. وكانت المجموعة قد أعلنت في أبريل الماضي عن مخطط الهيكلة، بعد الأزمة التي عاشتها، حيث عملت على تفويت نحو 1.8 ملايير من الأصول العقارية وبشروط تفضيلية، وتشير المعطيات التي نشرتها المجموعة أن جاري الديون البنكية سيتم تخفيضها بنحو 1.6 ملايير درهم أي ما يعادل 40 في المائة من هذه الديون، وذلك في إطار تسوية الديون مقابل الأصول، بعد أن نجحت المجموعة في توقيع اتفاقيات مع أبناك مغربية.
وسجلت أغلب مؤشرات المجموعة تراجعات، فعلى مستوى نتيجة الاستغلال، كشفت المعطيات المالية لمجموعة أليانس التي تم نشرها برسم الحصيلة نصف السنوية، تسجيل تراجع في هذا المستوى، إذ بلغت ناقص 170 مليون درهم في النصف الأول من العام الجاري، مقابل 651 مليون درهم في نهاية يونيو 2014، في حين بلغت النتيجة الصافية لحصة المجموعة ناقص 384 مليون درهم مقابل 207 مليون درهم في يونيو من السنة الماضية.
وبخصوص رقم المعاملات، فقد سجل تراجعا خلال النصف الأول من السنة الجارية بنحو 1.62 مليار درهم ليستقر عند 373 مليون درهم مع نهاية يونيو الماضي، مقابل 1.99 مليار درهم في نهاية يونيو من سنة 204، ويعود هذا التراجع، وفق المعطيات التي نشرتها المجموعة إلى التراجع المسجل على مستوى الإنشاء العقاري، والذي تقدر قيمته بأزيد من 400 مليون درهم، مع تراجع في القطب الاجتماعي بأزيد من 900 مليون درهم، زيادة على التراجعات المسجلة على مستوى الأقطاب الأخرى، خاصة أنشطة البناء التي عرفت تراجعا كبيرا خلال هذه السنة، وكذا القطب السكني والغولف الذي عرف تراجعا بنحو 237 مليون درهم مع نهاية يونيو الماضي. وأوضحت معطيات المجموعة، أن الديون الصافية للمجموعة استقرت عند 8.6 ملايير درهم، في حين تصل قيمة الأصول الذاتية للمجموعة نحو 4.4 ملايير درهم، وهو ما يعني انخفاضا بنسبة تناهز 10 في المائة مقارنة مع نهاية السنة الماضية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *