آخر الأخبار

أمريكا تسقط تهمة الإرهاب عن المغربي الشقوري معتقل “غوانتانامو”

أمريكا تسقط تهمة الإرهاب عن المغربي الشقوري معتقل “غوانتانامو”
  • محمد اليوبي

    في تطور مثير لقضية المعتقل السلفي، يونس الشقوري، الذي قضى ثمان سنوات بمعتقل “غوانتانامو”، قبل ترحيله إلى المغرب، وفي ليلة ما قبل جلسة التحقيق معه التي تجرى زوال يومه الخميس، من طرف قاضي التحقيق المكلف بقضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بسلا، أدلت الولايات المتحدة بتصريح تعترف فيه أن الاتهامات الموجهة ضد معتقل “غوانتانامو” السابق الشقوري كانت قد سحبت في عام 2011.

    وأوضحت المحامية الأمريكية، كوري كرايدر، أن الشقوري كان معتقلاً في غوانتانامو دون أي تهمة أو محاكمة لمدة 14 عاماً، وتم السماح بالإفراج عنه في عام 2010 وتم إطلاق سراحه وترحيله إلى المغرب يوم 16 شتنبر الماضي، كان إطلاق سراحه مصحوباً بضمانات دبلوماسية بين المغرب والولايات المتحدة تؤكد عدم وجود أي أساس لتوجيه إتهامات ضده هه وتتعهد بعدم محاكمته أو اعتقاله لأكثر من 72 ساعة. ولكن بالرغم من ذلك، تم اعتقال الشقوري مباشرة بعد وصوله إلى المغرب وإيداعه بسجن سلا.

    وأدلت المحامية الأمريكية برسالة صادرة عن وزارة العدل الأمريكية، تقر فيها أن الولايات المتحدة “لم تعد تعتمد” على “جميع الأدلة التي تعتبر الشقوري عضوا من المجموعة المعروفة بإسم الجماعة الإسلامية المغربية المقاتلة”، وأن الأدلة التي اعتمد عليها لإتهام الشقوري غير موثوقة، وشرح الشقوري ذلك خلال الجلسات القضائية التي انعقدت في المحكمة الفدرالية، بقوله أن الأدلة المعتمدة في متابعته تم انتزاعها منه عن طريق تعذيبه وتعذيب سجناء آخرين وقصص مختلقة من قبل مخبرين داخل “غوانتانامو” اختلقت عنه وعن آخرين للتحصيل على معاملة أفضل في السجن.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة