أمزازي يرد على الأساتذة الرافضين للتوظيف بالتعاقد

الأخبار

 

 

 

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، سعيد أمزازي، في تصريح صحفي، أن الوزارة لا يمكنها التراجع عن خطّة التعاقد مع الأساتذة، مشيراً إلى أن التوظيف بالتعاقد سيستمر على مدى خمس سنوات القادمة، لتغطية حاجيات الأكاديميات من الموارد البشرية، من أجل معالجة ظاهرة الاكتظاظ.

وقال وزير التربية الوطنية، تعليقاً على المسيرة الاحتجاجية التي خرج فيها آلاف المتعاقدين، يوم الأحد، للمطالبة بالإدماج في سلك الوظيفة العمومية، إن “هذا التعاقد لا يمكننا أن نأتي اليوم ونقوم بإلغائه، نحن اليوم نرسّخ لثقافة التعاقد كي تكون لدينا النجاعة في المنظمة التعليمية، وهؤلاء أعطيناهم جميع الضمانات في وثيقة التعاقد التي وقّعوا عليها”، مضيفاً أنه سيقوم بخرجات على وسائل الإعلام “لتوضيح مضامين هذه العُقدة

وأضاف أمزازي أن “خطة التعاقد بدأت منذ الحكومة السابقة، وهي مبادرة مهمة، نحن اليوم نُجرّبها ونعمل على تقييم نتائجها”.

وتجدر الإشارة انه تظاهر آلاف المعلمين المغاربة في مسيرة احتجاجية، الأحد، بالعاصمة الرباط؛ رفضًا لنظام التوظيف بالتعاقد، ومطالبة الحكومة بالتراجع عنه.

وأطلقت الحكومة خلال العام الماضي برنامج التوظيف بالقطاع العام بموجب عقد يمتد عامين وقابل للتجديد، وبدأ تنفيذه بالتعليم.

وكان سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، طمأن في كلمة أمام البرلمان في 5 فبراير الماضي، المعلمين المتعاقدين بعدم فقدان عملهم، قائلًا إن “التعاقد المبرم مع من سيزاولون مهنة التعليم ليس تعاقدًا هشًا بل نهائي وغير محدد المدة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.