الرئيسية

أمزازي يلغي نتائج تبار حول مناصب مديري خمس أكاديميات أشرف عليه حصاد

كلميم: محمد سليماني

 

تأكد رسميا قيام سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بإلغاء نتائج التباري حول مناصب مديري خمس أكاديميات جهوية للتربية والتكوين، والذي سبق أن أعلن عن إجرائه خلال تولي سلفه محمد حصاد الوزارة. وبعد تأخر دام أشهرا عديدة، انتظر خلالها المتبارون والأسرة التعليمية الإفراج عن نتائج المقابلات الشفوية التي شارك فيها مجموعة من المديرين الإقليميين للوزارة، خرجت الوزارة، الاثنين الماضي، بإعلانات شغور المناصب ذاتها لهذه الأكاديميات، كما أعلنت الوزارة عن فتح باب الترشح للتباري على هذه المناصب. وتتعلق هذه الأكاديميات بكلميم – واد نون، والعيون – الساقية الحمراء، وبني ملال خنيفرة، وسوس- ماسة وفاس- مكناس، وحددت الوزارة يوم 28 من شهر مارس الجاري آخر أجل لقبول الترشيحات.

وتعيش أكاديمية العيون- الساقية الحمراء على وقع فراغ في إدارتها، إذ يتولى تسييرها بالنيابة النائب الإقليمي للتعليم، منذ أن تم إعفاء مديرها السابق محمد لعوينة، والذي لم يقض في هذا المنصب سوى سنة وسبعة أشهر فقط، قبل أن يتم الاستغناء عن خدماته.

وبحسب مصدر «الأخبار»، فإن مدير أكاديمية العيون، الذي يشتغل مع وزارة التربية الوطنية بعقد عمل منذ أن أحيل على التقاعد قبل سنوات من الوظيفة العمومية، حيث رفض الوزير السابق محمد حصاد تمديد عقد عمله الذي انتهى متم شهر غشت الماضي، واضعا بذلك حدا لعلاقة شغلية كان المسؤول السابق عن الأكاديمية الجهوية يرغب في تمديدها لسنوات إضافية.

أما بخصوص أكاديمية كلميم، فإن قرار إعفاء مديرها من منصبه شكل مفاجأة قوية لأطر التعليم بالجهة، الذين لم يتوقعوا ذلك، لتظل أسباب الإعفاء غامضة ومجهولة.

وبخصوص التباري على منصبي مديري أكاديميتي العيون وكلميم خلال المباراة الملغاة، فقد ترشح له عدد من المديرين الإقليميين والمسؤولين التربويين. وبعد دراسة الملفات وتقديم المشاريع الشخصية لكل مرشح، تمت المناداة على سبعة مرشحين للمقابلات الشفوية على منصب مدير أكاديمية كلميم، والتي أجريت يوم 19 أكتوبر الماضي، إذ اجتازها أربعة مرشحين في الفترة الصباحية، بينما اجتازها الثلاثة المتبقين بعد الزوال، فيما تمت المناداة على خمسة مرشحين للتباري على منصب أكاديمية العيون يوم 18 أكتوبر الماضي، ومنذ ذلك الحين ظلت النتائج حبسية رفوف الوزارة، قبل أن يتم إعفاء حصاد ليعلن الوزير الجديد إلغاء تلك النتائج.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق