محاكمات

أمن فاس يقتحم ورشة لصناعة الأسلحة البيضاء ويعتقل صاحبها في حالة تلبس

فاس: لحسن والنيعام

 

 

 

داهمت عناصر الشرطة التابعة لولاية أمن فاس «ورشة» لصناعة لأسلحة البيضاء بفاس العتيقة، نهاية الأسبوع الماضي (الجمعة 22 يونيو الجاري)، وألقت القبض على صاحبها وهو في حالة تلبس بصنع سيوف كبيرة الحجم، تستعمل في عمليات السرقة والضرب والجرح.

وعثرت عناصر التدخل الميداني للشرطة وعناصر أمن بمنطقة فاس المدينة، داخل الورشة التقليدية للتلحيم عن أربعة سيوف خبأها صاحب الورش بين المتلاشيات الحديدية، في انتظار وصول زبناء لتسويقها. وتبين بعد تنقيط المشتبه فيه بأنه صاحب سوابق قضائية في ملفات لها علاقة بتكوين عصابة إجرامية، ومحاولة القتل، والسرقة والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض.

وذكرت ولاية أمن فاس أن هذا التدخل يتماشى مع الخطة الأمنية التي تنهجها ولاية أمن فاس، للتصدي للجريمة بكل أنواعها. وأشارت ولاية الأمن نفسها إلى أن الأبحاث التي تقوم بها مصالح الشرطة في الشق المتعلق بالسرقات تحت التهديد بواسطة الأسلحة البيضاء التي تهدد سلامة وممتلكات المواطنين، أظهرت أن بعض المنحرفين يستعملون أسلحة بيضاء تقليدية الصنع من الحجم الكبير عبارة عن سيوف في اقتراف عمليات السرقة والضرب والجرح. وقادت المعلومات التي توصلت بها عناصر الشرطة إلى مداهمة المصنع السري، واعتقال صاحبه بتهمة المس بسلامة وممتلكات المواطنين.

وفي سياق التدخلات ذاتها، ألقت عناصر الشرطة للمنطقة الأمنية فاس الجديد دار دبيبغ، القبض على أربعة أشخاص يشتبه تورطهم في تكوين عصابة إجرامية مقرونة بظروف التعدد والتشديد، التهديد والضرب والجرح بواسطة الأسلحة البيضاء، واستعمال ناقلة ذات محرك، حيازة أسلحة بيضاء بدون مبرر قانوني من شأنها تهديد سلامة الغير، والسكر العلني البين، في حق ثلاثة سياح أجانب من دول جنوب شرق آسيا، طالت هواتفهم المحمولة ومبالغ مالية من العملة الأجنبية والوطنية، بالإضافة إلى وثائق شخصية. وجاء إيقاف هؤلاء المتهمين بناء على معلومات دقيقة وفرتها إحدى الضحايا، إذ أدلت بمواصفات تهم الفاعلين، مما مكن من تحديد أماكن وجودهم، وإلقاء القبض عليهم، وتم إيداع السيارة المحجوزة بالمستودع البلدي لغاية البحث.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق