TM_Top-banner_970x250

«أموالكم مقابل بقائكم»

«أموالكم مقابل بقائكم»

تجاوز دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي الجديد، كل خطوط الوقاحة الحمراء، عندما أدلى بتصريح، مساء السبت، أكد فيه أنه «يريد إنشاء «مناطق آمنة» في سوريا وغيرها للاجئين، وأن تتحمل دول الخليج «التكاليف كاملة»». ونسب إليه أيضا قوله: «وماذا عندكم غير المال؟».
اللافت في هذا التصريح ليس فقط نظرته الدونية إلى هذه الدول العربية، المفترض أنها حليفته، وإنما أيضا حديثه عن عزمه إقامة مناطق آمنة أخرى في غير سوريا، وأنه سيرسل «الفاتورة» إلى الدول الخليجية لتسديدها كاملة، وربما فوقها «إكرامية» أيضا.
فعندما يقول ترامب، ونحن ننقل عنه حرفيا من «الفيديو» الذي سجل تصريحاته هذه «الأموال الخليجية مقابل البقاء.. لا تملكون غير المال ولا وجود لكم بدوننا»، فهذا يشكل أبشع أنواع الابتزاز والبلطجة، والنظرة الفوقية العنصرية.
انتظرنا أن نسمع أي رد أو تعليق من قادة الدول الخليجية، أو حتى إمبراطورياتهم الإعلامية وأذرعها الضاربة على مثل هذه الإهانات، ولكن انتظارنا طال، ولا نعتقد أن بيانا سيصدر في هذا الصدد، فالصمت هو الخيار الذي جرى اعتماده باعتباره الأسلم، وهناك أمثلة عديدة في هذا المضمار.
ترامب يتحدث حاليا عن مناطق آمنة في كل من سوريا واليمن، وأكد المتحدث باسمه أنه وجد موافقة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز على هذا التوجه، أثناء المكالمة التي جرت بين الطرفين قبل أسبوعين، وهذه الموافقة تعني استعدادا لتحمل التكاليف كاملة «من أجل البقاء».
هناك ثلاث سوابق تتعلق بإقامة مناطق آمنة، القاسم المشترك بينها جميعا هو التقسيم وتغيير الأنظمة:
الأولى: كانت في العراق، عندما فرضت كل من بريطانيا وأمريكا مناطق حظر جوي في شمال العراق وجنوبه عام 1991، ودون الحصول على قرار من الأمم المتحدة لتوفير غطاء «شرعي أممي» على هذه الخطوة، وكانت هاتان المنطقتان مقدمة لغزو العراق واحتلاله وتقسيمه على أسس طائفية وعرقية تحت اسم الفيدرالية، وأكد بطرس غالي، أمين عام الأمم المتحدة في حينها، أن هذه المناطق «غير قانونية»، وكلفه هذا الموقف عدم التجديد له لولاية ثانية.
الثانية: في البوسنة عام 1992 في ذروة الحرب البوسنية الصربية، حيث أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا يحمل رقم 781 يحظر الطلعات الجوية غير المصرح بها في المجال الجوي البوسني، وأدى هذا القرار إلى تقسيم البوسنة.
الثالثة: استطاعت الإدارة الأمريكية بالتحالف مع بريطانيا وفرنسا استصدار قرار عن مجلس الأمن الدولي في مارس عام 2011 بفرض حظر جوي لحماية المدنيين في ليبيا، الأمر الذي فسرته هذه الدول الثلاث على أنه خط أخضر لإطاحة النظام الليبي وإعدام رئيسه، وقتل أكثر من 30 ألف ليبي من جراء الغارات الجوية لطائرات حلف الناتو، وتحويل ليبيا إلى دولة فاشلة تسودها الفوضى الدموية، وتعيد تقسيمها إلى ثلاث ولايات.
إقامة «منطقة أمنية» في سوريا على مساحة خمسة آلاف كيلومتر، ربما يؤدي إلى تحويلها إلى منصة لتقسيم سوريا إلى كانتونات طائفية وعرقية متقاتلة في المستقبل، تدخل بعضها في تحالف استراتيجي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي طلبا للحماية، على غرار ما يحدث حاليا من قبل دول خليجية متخوفة مما تصفه بالتمدد الإيراني المتصاعد في المنطقة.
تركيا ضالعة في هذا المخطط، وقواتها التي تحتل حاليا جرابلس والباب، وتخطط للتقدم نحو منبج، وبعدها الرقة، ربما تزحف لاحقا نحو العاصمة السورية دمشق، وقال ذلك الرئيس أردوغان صراحة قبل أن يتراجع بضغط روسي، وبما يكفل له، أي أردوغان، تحقيق أمنيته بالصلاة في المسجد الأموي، إذا لم يتم إيقاف زحف قواته.
إدارة ترامب تخطط لإقامة تحالف خماسي عربي بمشاركة إسرائيلية مباشرة، ولكن عبر التنسيق الاستخباري والعسكري، حسب تقارير شبه رسمية أمريكية تحت عنوان محاربة إيران، ومنعها من تطوير أسلحة نووية وتهديد جيرانها، ومن غير المستبعد أن تكون المهمة الأولى لهذا التحالف في سوريا، أي إرسال قوات وطائرات لفرض الحظر الجوي بالقوة. ولكن السؤال هو عن موقف روسيا من هذه الخطوة، فهل تقبل بخدعة جديدة على غرار الخدع السابقة في العراق والبوسنة وليبيا؟ ثم كيف سيكون رد سوريا وحلفائها في إيران ولبنان، وهي التي اعتبرت وجود القوات التركية (درع الفرات) في أراضيها يشكل انتهاكا لسيادتها، واحتلالا لأراضيها؟
إقامة مناطق آمنة ستكون عملية مكلفة جدا ماليا بالنسبة إلى الدول الخليجية قد تصل إلى عشرات الآلاف من المليارات، لأن أمريكا وتركيا سترسل إليها فواتير كل طلعة طيران، وكل تحرك لدبابة، وكل جندي سيقتل، وطلقة ستطلق، ولتر وقود سيستخدم في تشغيل العربات المصفحة والدبابات، فهل تستطيع هذه الدول تحمل كل هذه النفقات في وقت يقترض بعضها المليارات من الأسواق المالية العالمية لتسديد العجز في الميزانيات، وتفرض إجراءات تقشف على مواطنيها؟
سوريا توضع حاليا على طاولة التقسيم والتجزئة بأموال عربية، وسواطير تركية، وخرائط أمريكية، إنها جريمة حرب بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، وصفعات مهينة لكل شيء اسمه عربي.
ترامب سيجني حتما ثمار ابتزازه المخجل والصلف هذا، وسيدفع بالدول الخليجية إلى حافة الإفلاس، والمنطقة العربية إلى التفتيت الواحدة تلو الأخرى، وقالها صراحة، وبكل وضوح: «لا تملكون غير المال ولا وجود لكم بدوننا».
مبروك عليكم هذا الحليف الجديد الذي سيحلبكم حتى آخر دولار، ثم يعود للتفاوض مع إيران، ويتوجها زعيمة للمنطقة تعين الولاة والحكام.. تماما مثلما كاد أن يفعل أوباما.. لولا أن الوقت داهمه وانتهت ولايته الثانية.. والأيام بيننا.

نبذة عن الكاتب

كاتب وصحفي فلسطيني

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة