أولمبيك آسفي يستنجد بالملعب البلدي ببنجرير

أولمبيك آسفي يستنجد بالملعب البلدي ببنجرير

عبد العزيز خمال

بات فريق أولمبيك آسفي لكرة القدم، قريبا من استقبال خصومه خلال ما تبقى من منافسات النسخة الخامسة من البطولة الوطنية الاحترافية، بالملعب البلدي ببنجرير، المكسو بعشب اصطناعي، ويمارس عليه شباب بنجرير، المنتمي لقسم الهواة شطر الجنوب، بعد إغلاق ملعب مراكش الكبير، لإصلاح عشبه الذي تضرر كثيرا من الضغط الممارس عليه خلال الأسابيع القليلة الماضية، على أن يعود لاستضافة مواعد الكوكب المراكشي تزامنا مع الجولة الثالثة عشرة، وتحديدا أمام اتحاد طنجة، علما أن ممثل عبدة تكبد عناء مصاريف إضافية، زادت من مشاكله المالية، وتصل إلى 67 ألف درهم، بعد كل مواجهة يستضيف من خلالها بعاصمة النخيل.

وبعد التأكد من إغلاق ملعب مراكش الكبير، مباشرة عقب مباراة الدورة السابعة من البطولة الوطنية الاحترافية الجارية، والتي أقيمت يوم الجمعة الماضي، بين الكوكب المراكشي، وأولمبيك خريبكة، تحركت إدارة أولمبيك آسفي، وقامت بالخطوة الأولى المتجلية في مراسلة المسؤولين عن ملعب العبدي بالجديدة، لكنها لم تتلق أي رد لحد الساعة، علما أن «القرش المسفيوي» حرم من التباري بمنطقة دكالة، عندما قوبل طلب مكتبه المسير بالرفض في مستهل الموسم الحالي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *