أولى الزخات المطرية تفضح تسيير «البيجيدي» لولايتين بجماعة تطوان

أولى الزخات المطرية تفضح تسيير «البيجيدي» لولايتين بجماعة تطوان

تطوان: محمد أبطاش

فضحت أولى الأمطار التي تهاطلت على مدينة تطوان، ما بين عشية يوم الأحد الماضي، حتى حدود الساعات الأولى من صبيحة أول أمس الاثنين، (فضحت) حزب العدالة والتنمية الذي يسير المجلس الحضري للمدينة للمرة الثانية على التوالي، حيث عرت التساقطات مدى هشاشة البنيات التحتية للمدينة، بعد أن تحولت أحياء إلى ما يشبه بحيرات وسط المجال الحضري، خصوصا في كل من أحياء «كويلما» الهامشية، و«حومة طنجاوة» وحي «جامع مزواق»، وأحياء أخرى سجل فيها اختناق كامل لقنوات الصرف الصحي، ما جعل المواطنين ينزلون بأنفسهم لحماية منازلهم، من آثار هذه التساقطات التي لم تتجاوز الثلاثة والثلاثين مليمترا، وفق تقرير لمديرية الأرصاد الجوية حول كميات الأمطار التي سجلت بتطوان خلال الـ24 ساعة الماضية.

وحسب المصادر، فإن بعض الشوارع قد عرفت شللا تاما، بسبب السيول التي توقفت نتيجة ضعف وهشاشة قنوات الصرف الصحي التي لم يتم تنقيتها إبان فصل الصيف، في الوقت الذي لا يزال السكان يتذكرون المياه الجارفة التي تسببت في فيضانات وصلت حتى حدود قلب منازلهم، خلال السنة الماضية.

ووفق المصادر فإن غضبا واسعا يسود في صفوف الساكنة، جراء هذه الواقعة التي تنذر بكون المدينة ستكون أمام تحد جديد لمواجهة الأشهر القليلة المقبلة، حيث وجهت أصابع الاتهام إلى كل من المجلس الحضري الذي يرأسه محمد ادعمار عن ولاية ثانية، وشركة «أمانديس» المفوض لها تدبير قطاعي الكهرباء والماء على وجه الخصوص بالمدينة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *