آخر الأخبار
TM_Top-banner_970x250

إدارة السجون تكشف معطيات مثيرة حول إفشال “مخطط” للفوضى في سجن خنيفرة

إدارة السجون تكشف معطيات مثيرة حول إفشال “مخطط” للفوضى في سجن خنيفرة

فاس: لحسن والنيعام

نفت المندوبية العامة للسجون، في بيان توضيحي، تعرض نزيل في السجن المحلي لخنيفرة، لمزاعم تعذيب، وكشفت عن معطيات مثيرة عن تورط هذا النزيل في “مخطط” للاعتداء على موظفين في السجن، رفقة ثلاثة سجناء آخرين، ما دفعها إلى اتخاذ قرار ترحيل في حقه، وتم تحويله إلى السجن المركزي بالقنيطرة، وربطت إدارة السجون بين عملية الترحيل وما أسمته “الاعتبارات الأمنية”، وقالت إن ادعاء تعذيب النزيل لا يعدو أن يكون افتراءات، لا أساس لها من الصحة، مشيرة إلى أن السجين المعني معروف بسوء سلوكه داخل المؤسسة. وأكدت رفضها لما أسمته بـ”المحاولات المغرضة التي تهدف إلى المس بسمعة المؤسسة وموظفيها في محاولة للضغط عليها للحصول على امتيازات غير قانونية”.

وأوردت بأنه قام بالاعتداء على نفسه برطم رأسه بالحائط احتجاجا منه على تغيير مكان إيوائه، وقد قدمت له في حينه الإسعافات الأولية. وأنجزت تصريحا كتابيا يقر من خلاله أنه قام برطم رأسه احتجاجا على القرار الذي اتخذ في حقه بعد قيامه بالتهديد بعدم الاستجابة لعملية النداء المسائي، مخالفا بذلك القانون الداخلي للمؤسسة، وأحيل هذا التصريح على وكيل الملك قصد اتخاذ المتعين، تضيف مندوبية السجون. وتم ترحيل السجين المعني إلى السجن المركزي بالقنيطرة لأسباب أمنية، بعدما تم اكتشاف تخطيطه رفقة ثلاثة سجناء آخرين للاعتداء على موظفين بالمؤسسة، والشروع في تنفيذ مخططهم بارتكاب مخالفات مختلفة في نفس اليوم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة