الرئيسيةتقارير سياسية

إدارة مستشفى محمد السادس بطنجة تستمر في تجاهل توصيات مجلس الحسابات

التقرير الأخير كشف عدة اختلالات ونقائص وأطر طبية تؤكد استمرار الوضع

طنجة: محمد أبطاش

أفادت مصادر طبية بأن التنبيهات الأخيرة التي أصدرها المجلس الأعلى للحسابات، والموجهة بشكل رئيسي إلى إدارة مستشفى محمد السادس بطنجة، لم يتم الالتزام بها، حيث تجاهلت الإدارة الوصية التوصيات الصادرة عن قضاة الحسابات، ولا تزال عدة مصالح تعيش على وقع الاختلالات نفسها.
وكشفت المصادر أن ما ورد في تقرير الحسابات حول مختبر التحاليل الطبية لايزال كما هو، حيث سبق للتقرير أن أكد كون التحليلات الطبية التي تجرى على مستوى المختبر تتعلق فقط بالكيمياء الحيوية وأمراض الدم والأمصال، أما عن الاختبارات البكتريولوجية والطفيلية والتشريحية، فهي لا تنجز، كما أن المختبر يشتغل في غياب طبيب أخصائي مسؤول، خصوصا في ما يخص المصادقة على نتائج التحليلات الطبية.
ولوحظ أن مبنى المختبر يفتقر إلى فواصل بين المكاتب الإدارية وأماكن إجراء الاختبارات، كما يفتقر إلى منافذ الإغاثة، أما عن نشاطه خلال فترة المراقبة فقد تبين، هيمنة تحليلات الدم بما يقرب من 68 في المائة، من التحليلات التي أجريت، تليها تلك المتعلقة بالأمصال بنسبة 8 في المائة تقريبا، وأخيرا تلك المتعلقة بالكيمياء الحيوية بنسبة 52 في المائة تقريبا.
كما سجل التقرير ضعف نشاط المختبر خلال عام 2014، بسبب توقف التحليلات الخارجية منذ دجنبر 2013 وحتى أبريل 2015.
كما سجل التقرير وجود عدة أجهزة غير مستخدمة، منها من لم تستعمل مطلقا كما أنها غير ملائمة لحجم النشاط اليومي، في المقابل سجل نقص في المعدات الملزمة لحسن سير العمل، ذلك أن المعدات المستعملة غير كافية وتظهر بعض العيوب التي من شأنها أن تؤثر سلبيا على دقة النتائج، وتحقيق بعض الاختبارات وحجم النشاط بشكل عام.
ومن ضمن توصيات المجلس حول هذا المختبر، العمل على تزويده بطبيب أحيائي مسؤول، وتجهيز المختبر بالمعدات الإلزامية لضمان حسن سير عمله. وقالت المصادر إن وحدة طب الأسنان لا تزال هي الأخرى تعرف الوضع نفسه، حيث سبق أن أسفرت عملية مراقبة هذه الوحدة عن تسجيل ملاحظات من طرف قضاة الحسابات منها، عدم كفاية الموارد الإلزامية لحسن الاشتغال، حيث تحتوي وحدة طب الأسنان على كرسي واحد وطبيبة جراحية للأسنان ومساعدة واحدة، كما تفتقر إلى وسائل العمل والتشخيص مثل جهاز راديو الأسنان والمواد الاستهلاكية المستعملة لعلاج الأسنان ومنتجات التخدير ومعدات طب الأسنان، كما سجل نفاد المخزون لعدة أشهر، وانخفاض في نشاط الوحدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق