إدانة مطحنة كبرى بسبب ترويجها لدقيق فاسد

الحسيمة: محمد أبطاش

 

أنهت المصالح القضائية المختصة بمدينة الحسيمة، الاثنين الماضي، الجدل الذي سبق أن أثير حول قضية بيع الدقيق الفاسد للسكان من قبل إحدى كبرى المطاحن بالمنطقة. وحسب المعلومات المتوفرة، فإن المحكمة الابتدائية أدانت “مطاحن بادس” في شخص ممثلها القانوني وأداء غرامة مالية قدرها 5000 درهم، بعد متابعته ببيع الدقيق الوطني غير المطابق للمواصفات الجاري بها العمل.

وأضافت المصادر أن المحكمة قررت مؤاخذة المتورطين في القضية، من أجل ما نسب إليهم والحكم عليهم بغرامة مالية نافذة مع الصائر والإجبار في الأدنى وإتلاف العينة المحجوزة من الدقيق.

ويأتي هذا بعد حوالي شهر من خروج لجنة مختصة، بناء على شكايات المواطنين، بحيث عملت على حجز أطنان من الدقيق الفاسد، وعدة أطنان من الدقيق غير مطابقة للمواصفات الجاري بها العمل كانت معدة لتقديمها للبيع، حيث قامت اللجنة بإتلافها، من أجل مراقبة المواد الغذائية وزجر الغش لحماية صحة وسلامة المواطنين، في وقت كانت هذه المطاحن والتي يديرها نافذون بالمنطقة، بصدد إغراق الريف بهذا الدقيق الفاسد، وسط مطالب بضرورة شن حملات تفتيشية على مثل هذه المطاحن وغيرها، حيث يستغل هؤلاء الأزمة التي تشهدها المنطقة لترويج مثل هذه الممنوعات، والتي تضر بصحة المواطنين بالدرجة الأولى، بينما لم تصدر وقتها اللجنة المذكورة أية تطمينات للسكان.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.