الرئيسيةمحاكمات

إدانة 20 متهما في خلية طنجة الإرهابية بحوالي 168 سنة سجنا 

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب بملحقة سلا التابعة لمحكمة الاستئناف بالرباط، مساء أول أمس الخميس، أحكاما قضائية بلغت في مجموعها حوالي 168 سنة سجنا نافذا في حق 20 متهما توبعوا في ملف واحد متعلق بقضية إرهابية وصفت بالخطيرة والاستثنائية في تفاصيلها وأطوار محاكمتها.
وفي تفاصيل الأحكام التي نطقت بها الهيئة القضائية، أول أمس الخميس، بملحقة سلا، أدان القاضي 6 متهمين بأربعة عشر سنة سجنا نافذا لكل واحد منهم، كما وزع 70 سنة سجنا نافذا بالتساوي على سبعة متهمين، فيما أدانت الهيئة متهما بخمس سنوات سجنا نافذا، ومتهما أخر بأربع سنوات حبسا نافذا، وسنتان حبسا كذلك في حق متهم آخر، فيما أدانت أربعة متهمين بعشرة أشهر حبسا نافذا لكل واحد منهم.
وتابعت المحكمة المتهمين الذين سبق اعتقالهم بمدينة طنجة قبل سنة من طرف مصالح الأمن التابعة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية بتنسيق مع المصالح الأمنية المختصة في محاربة الجريمة الإرهابية وتفكيك الخلايا الإرهابية بالمغرب، بتهم خطيرة تتعلق بتكوين عصابة إجرامية من أجل إعداد وارتكاب أفعال إرهابية، والاعتداء عمدا على سلامة أشخاص، والسرقات الموصوفة، وحيازة أسلحة خطيرة واستعمالها، وانتزاع أموال من أصحابها، والمس الخطير بالنظام العام في إطار مشروع إرهابي يستهدف سلامة الأشخاص والممتلكات، وكذا العصيان وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم، وممارسة العنف في حقهم نتج عنه عجز، و كذا مسك المخدرات والإتجار فيها، وتسهيل استعمالها للغير بعوض، والإرشاء عن طريق هدية من أجل الإمتناع عن القيام بعمل من أعماله الوظيفية واعتبار حالة العود في حق أربعة متهمين سبق أن قضوا عقوبات سجنية بتهم الإرهاب. علما أن أحد المتهمين سقطت عليه الدعوة العمومية بعد انتحاره في السجن.
وحسب وثائق الملف التي عرضت على المحكمة، فإن خلية طنجة المعنية بالأحكام، تبنت أفكارا وتوجهات متطرفة وجهادية، موالية لتنظيم داعش الإرهابي، وارتكاب عدة جرائم تحت لواء التعزير واعتراض المارة والفيء والاستحلال، والاتجار في المخدرات، إضافة إلى الاحتجاز والاختطاف والسرقة بالعنف ضد بارونات المخدرات بمناطق الشمال وخصوصا بمدينة طنجة.
كما كشفت الأبحاث المنجزة في حق بعض المتهمين، الاتفاق على مهاجمة والاعتداء على تاجر مخدرات صلبة على متن سيارته من نوع «رونج روفر»، والقيام بالسطو على شحنات ضخمة من المخدرات والتبغ والخمور من مهريبها بمناطق الشمال، مع الاتفاق على إمكانية بيعها أو مقايضة مالكيها بمبالغ مالية ضخمة، حسب ما صرح به أحد المتهمين أنه شارك بمعية بعض المتهمين في الشبكة الإرهابية بالسطو على استعمال أسلحة بيضاء في حق تاجر مخدرات في إطار عملية الفيء والاستحلال على حوالي طنين ونصف الطن من الشيرا، التي تم إرجاعها لصاحبها مقابل تسلم مبلغ مالي قدره 800000 درهم، مع تسليم الشخص الذي لعب دور الوساطة في عملية المقايضة مبلغا ماليا ناهز 100000 درهم.
كما سجلت التحريات أن اعتقال أفراد الشبكة الخطيرة تزامن مع وفاة شخص بعد سقوطه من الطابق السابع من إحدى العمارات وسط مدينة طنجة، مما أدى إلى وفاته، وقد كشفت التحريات أنه كان مستهدفا من طرف العصابة التي هاجمته بشقته وقامت بالاستلاء على أمواله، قبل أن يتعرض للسقطة المميتة بعد محاولته الهروب منهم عند تكرارهم لعملية المداهمة والفيء، مما عجل بوضعهم تحت المراقبة واعتقالهم في عملية أمنية لعناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية والاستخبارات المغربية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق