إصدار مذكرة اعتقال رئيس ناد في مراكش وزوجته بتهمة الاتجار بالبشر

مراكش: عزيز باطراح

 

 

قرر قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بمراكش، التحقيق مع زوجة رئيس ناد رياضي بمراكش في حالة سراح مقابل كفالة مالية، بعد متابعتها من قبل النيابة العامة من أجل الاتجار في البشر واحتجاز خادمات فلبينيات وتعريضهن للضرب.

هذا، وعلمت “الأخبار” من مصادر مطلعة أن الشرطة القضائية لمراكش أصدرت مذكرة بحث وإيقاف في حق “ي.ض”، رئيس النادي، بعدما تعذر العثور عليه من قبل مصالح الأمن.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى يوم الثلاثاء الماضي، عندما تمكنت إحدى الخادمات الفلبينيات من مغادرة فيلا المتهمين، بالرغم من الحراسة المشددة عليها وعلى أربع خادمات أخريات يحملن الجنسية ذاتها، لتتصل بسفارة بلدها بالرباط، حيث أبلغتها بوضعية الاحتجاز التي تعاني منها رفقة زميلاتها، قبل أن تتدخل مصالح الأمن بالدائرة 13، والتي أوقفت الزوجة، يوم الأربعاء الماضي، لتحيلها على مصلحة الشرطة القضائية والتي وضعتها رهن تدابير الحراسة النظرية، قبل أن تحيلها في اليوم الموالي على الوكيل العام.

وبعد استنطاق الموقوفة من طرف النيابة العامة، وجهت إليها جنايتي الاتجار بالبشر والاحتجاز، إضافة إلى جنحة الضرب والإقامة غير الشرعية، فيما تقرر إصدار مذكرة إيقاف في حق زوجها الذي اختفى عن الأنظار.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها “الأخبار”، فإن الخادمة الفلبينية أكدت لمصالح الشرطة القضائية أنها رفقة زميلاتها يعشن وضعية العبودية منذ قرابة سنة ونصف السنة بهذه الفيلا، حيث تم حجز جوازات سفرهن، ومنعن طيلة هذه المدة من مغادرة الفيلا.

ويذكر أن العديد من الأسر المراكشية، خاصة حديثة العهد بالثراء، أصبحت تتنافس في ما بينها، خلال السنوات القليلة الأخيرة، في جلب خادمات من آسيا ومن القارة السمراء، حيث يتم التعامل معهن كما الإماء، في ظل غياب المراقبة من طرف السلطات المختصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.