إطار بنكي أمام غرفة جرائم الأموال بالرباط بتهمة اختلاس ملايين السنتميات

إطار بنكي أمام غرفة جرائم الأموال بالرباط بتهمة اختلاس ملايين السنتميات

كريم أمزيان

واصلت الهيأة القضائية بغرفة جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالرباط، زوال أمس (الاثنين)، النظر في ملف متابعة بنكي يدعى (ز.ي) في حالة اعتقال، متهم بـ«سرقة ملايين السنتيمات، وضخها في حساب زوجته وابنه الصغير»، بعدما منحت الوقت الكافي للدفاع والنيابة العامة من أجل الاطلاع على خبرة حسابية عهد إجراؤها إلى خبير من أجل القيام بعملية بحث وإعداد خبرة حسابية، كانت المحكمة قد أصدرت في بداية شهر نونبر 2015 حكماً تمهيدياً بخصوصها، يقضي بإجرائها، كمرحلة من إجراءات تحقيق الدعوى التي تستدعي ضرورة صدور حكم تمهيدي بشأنها، وهو الحكم الذي يجب أن يحدد مجموعة من الأمور أو المشتملات.

وتبين لدفاع المتهم أن ترقب موكله حسم ملفه مازال سيستمر، إلى حين اطلاع المحكمة والنيابة العامة على الخبرة الحسابية التي تم إجراؤها، واستدعاء أطراف عدة، تعتبر المحكمة تصريحاتها وإفاداتها في هذا الملف مهمة، قد تنير الطريق أمامها لفهم عدد من تفاصيله التي مازالت خفية، من قبيل استدعاء موظفين كانا يشتغلان إلى جانب المتهم في الوكالة البنكية ذاتها التي يتهم باختلاس أموالها، حيث اشتكى عدد من زبنائها من سرقة أموال ضخمة من حساباتهم البنكية تعد بملايين السنتيمات، جمعهم ملف (ز.ي)، بعد متابعته من أجل «اختلاس وتبديد أموال عمومية وخاصة، والتزوير في محررات بنكية»، فيما تقررت متابعة (م.ب) مدير الصندوق و(م.ز) مدير الوكالة البنكية في حالة سراح بتهمة المشاركة في ذلك.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *