إعراب سورة البقرة وبيانها

إعراب سورة البقرة وبيانها

أشرف سليم

«شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّناتٍ مِنَ الْهُدى وَالْفُرْقانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كانَ مَرِيضاً أَوْ عَلى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلى ما هَداكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185)»

الإعراب:
(شهر) خبر لمبتدأ محذوف تقديره تلك الأيام، (رمضان) مضاف إليه مجرور وعلامة الجرّ الفتحة لامتناعه من الصرف للعلميّة وزيادة الألف والنون. (الذي) اسم موصول مبنيّ في محلّ رفع نعت لشهر، أو لرمضان فيكون في محلّ جرّ. (أنزل) فعل ماض مبنيّ للمجهول. (في) حرف جرّ و(الهاء) ضمير في محلّ جرّ متعلّق بـ(أنزل). (القرآن) نائب فاعل مرفوع. (هدى) حال منصوبة وعلامة النصب الفتحة المقدّرة. (للناس) جارّ ومجرور متعلّق بمحذوف نعت لهدى. (بيّنات) معطوفة على هدى بالواو منصوب مثله وعلامة النصب الكسرة. (من الهدى) جارّ ومجرور متعلّق بمحذوف نعت لبيّنات وعلامة الجرّ الكسرة المقدّرة على الألف. (الفرقان) معطوف على الهدى بالواو مجرور مثله. (الفاء) عاطفة. (من) اسم شرط جازم مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ. (شهد) فعل ماض مبنيّ على الفتح في محلّ جزم فعل الشرط.. والفاعل هو. (من) حرف جرّ و(كم) ضمير في محلّ جرّ متعلّق بمحذوف حال من ضمير شهد. (الشهر) مفعول به منصوب على حذف مضاف أي دخول الشهر. (الفاء) رابطة لجواب الشرط. (اللام) لام الأمر الجازمة. (يصم) مضارع مجزوم و(الهاء) ضمير في محلّ نصب مفعول فيه، لأنه ضمير الظرف أي ليصم أيّامه. (الواو) عاطفة (من كان مريضا… أخر) مرّ إعرابها. (يريد) مضارع مرفوع. (الله) لفظ الجلالة فاعل مرفوع. (بكم) مثل منكم متعلّق بـ (يريد)، (اليسر) مفعول به منصوب. (الواو) عاطفة. (لا) نافية (يريد بكم العسر) مثل المتقدّمة. (الواو) عاطفة. (اللام) للتعليل. (تكملوا) مضارع منصوب بـ (أن) مضمرة بعد اللام وعلامة النصب حذف النون… والواو فاعل. (العدّة) مفعول به منصوب به. (الواو) عاطفة.. (لتكبّروا) مثل لتكملوا ومعطوف عليه. (الله) لفظ الجلالة مفعول به..
والمصدر المؤوّل (أن تكملوا…) في محلّ جرّ باللام متعلّق بفعل محذوف معطوف على قوله يريد بكم اليسر… أي ويعينكم لإكمال العدّة. (على) حرف جرّ. (ما) حرف مصدريّ، (هدى) فعل ماض مبنيّ على الفتح المقدّر، و(كم) ضمير مفعول به والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، والمصدر المؤوّل (ما هداكم) في محلّ جرّ بحرف الجرّ متعلّق بـ(تكبّروا) بتضمينه معنى تحمدوه على هدايته لكم، وجملة: أنزل فيه القرآن لا محلّ لها صلة الموصول (الذي)، وجملة: من شهد… لا محلّ لها معطوفة على الجملة الاستئنافيّة، وجملة: شهد منكم الشهر في محلّ رفع خبر المبتدأ (من)، جملة: يصمه، في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء، وجملة: تشكرون في محلّ رفع خبر لعلّ.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *