الرئيسية

إيقاف أربعة عناصر بالقوات المساعدة بالعرائش

محمد أبطاش

 

 

كشفت مصادر متطابقة أن المصالح الأمنية التابعة للمفوضية الإقليمية لمدينة العرائش، أوقفت أربعة عناصر من القوات المساعدة، المكلفة بحراسة الشواطئ، إثر الاشتباه في تسهيلهم مرور المهاجرين، عقب ورود أسمائهم في محاضر استماع إلى شبكة للمهربين في وقت سابق، مما حدا بهذه المصالح لفتح تحقيق بغية تتبع الخيوط المرتبطة بهذه الاتهامات، قبل أن يظهر شريط “فيديو” يوثق لهذه الواقعة تقول المصادر نفسها، والذي شكل دليلا قويا حول وجود تواطؤات من قبل المشتبه بهم في هذا الملف.

وحسب مصادر، فإن هؤلاء العناصر تم رصدهم على مستوى شاطئ بوقصيبات، حيث ساهموا في تسهيل عملية الهجرة السرية مقابل مبالغ مالية، ورجحت المصادر أن تكون العناصر ساهمت في قضايا مماثلة على السواحل الممتدة لمدينة العرائش، علما أن 16 منتميا للسلك نفسه سبق وأن تمت إحالتهم على غرفة الجنايات الابتدائية لدى استئنافية طنجة، بسبب متابعتهم في قضايا مماثلة.

وذكرت بعض المصادر أن العناصر الأربعة تم نقلها إلى مدينة طنجة، حيث خضعت للتحقيق، ليتم إطلاق سراح اثنين منهم، فيما لا يزال اثنان آخران رهن الاعتقال، بغية تحديد الملابسات الكاملة المتعلقة بهذه الأنشطة، وإمكانية وجود أنشطة موازية، من قبيل تهريب المخدرات، بعد أن أحكمت السلطات الإسبانية القبض على سواحل ليتبين وجود مهربين ينطلقون من مناطق القصر الصغير، وواد اللوكوس بالعرائش، وبقية المناطق المحيطة بهذه المدينة، نظرا لشساعة شواطئها. إلى ذلك، واستفحلت ظاهرة الهجرة السرية في غضون الأسابيع الماضية، على مستوى سواحل جهة طنجة تطوان الحسيمة، والتي تشهد هذه الأيام نشاطا كبيرا، إلى جانب تهريب المخدرات، التي عادت أيضا بقوة إلى السواحل الشمالية، حيث بث الحرس المدني الإسباني شريطا جديدا، يكشف عن كون العمليات تتم في واضحة النهار عبر استعمال زوارق من النوع الكبير، والتي تستطيع قطع مسافات في ظرف وجيز دون لفت الانتباه، وهو ما أظهرته هذه الأشرطة التي بثتها هذه المصالح على موقعها الرسمي.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق