الملف القانوني

إيقاف إفريقي من جنوب الصحراء حاول النصب على مواطن بالخميسات

الخميسات: المهدي لمرابط

بعد انتهائها من مسطرة البحث، أحالت فرقة الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالخميسات، إفريقيا من أصل غيني، على أنظار ابتدائية المدينة، من أجل تهمة النصب، فيما سلمت عينة من المواد المحجوزة إلى المختبر الوطني لإجراء الخبرة اللازمة.

جاء ذلك، بحسب إفادة مصادر «الأخبار»، عندما تقدم  مواطن لتسجيل شكاية لدى مصالح الشرطة القضائية بشأن تعرضه للنصب من قبل شخصين يتحدران من إحدى الدول جنوب الصحراء، مشيرا إلى أنه أثناء تواجده بإحدى المؤسسات الاستشفائية بالرباط، تلقى مكالمة هاتفية من شخص أفاد بأنه يتحدر من دولة مالي وطلب منه أن يقدم له مساعده وأحد مرافقيه كونهما فرا بسبب الحرب من موطنهما بعدما تمكنا من تهريب مبالغ مالية مهمة من العملة الصعبة نحو المغرب عبر حقيبة دبلوماسية، قبل أن يدله على مكان تواجدهما.

وأضافت مصادر “الأخبار”، أنه، لدى خروج المشتكي من المستشفى المذكور، قصد رأسا مكانا بالقرب من ثانوية ديكارت بالرباط حيث ضرب المتهمان الموعد معه، ولدى لقائه بهما أخبراه أنهما يتوفران على مبلغ مالي بقيمة 000.1.750 يورو مودع بإحدى الخزانات وأطلعاه على وصل بتحويله من مالي نحو المغرب، وأنهما بحاجة ماسة إلى 20 ألف درهم من أجل مباشرة إجراءات الحصول على أموالهما التي تتطلب 8000 أورو. ولكسب ثقته، يضيف المشتكي الضحية، غادر أحدهما لقرابة نصف ساعة وعاد وبيده حقيبة تحتوي على أوراق خضراء اللون زعم أنها من عملة اليورو، تحتاج إلى سائل خاص لتحويلها إلى أوراق مالية حقيقية، ثم عمد إلى مسح ورقتين منها لتتحول الأولى إلى ورقة مالية من فئة 50 يورو والثانية من فئة 100 يورو، ووعداه بجلب حقيبة ثانية بها أوراق مماثلة، قبل أن يطلبا منه تسليمهما مبلغ 17 ألف درهم من أجل إخراج الحقيبة من الخزانة، ولطمأنته تركا بحوزته الحقيبة التي تحوي الأوراق الخضراء والورقة التي تم تحويلها إلى 50 يورو.

هذا، وبعد الاستماع إلى الضحية، تم الاتصال بالنيابة العامة التي أمرت بحجز الحقيبة والورقة المالية من فئة 50 يورو والسائل الكيماوي وكمية من القطن، وفتح بحث في الموضوع، استهل، بعد يومين من حادث النصب، باتصال الضحية بأحد النصابين، وعقد معه لقاء عبر الهاتف، بتنسيق مع مصالح الشرطة التي ألقت عليه القبض وأخضعته لتفتيش دقيق لم يمكنها من العثور على أية وثيقة ثبوتية، ليتم اقتياده إلى مركز الشرطة حيث فتحت معه  بحثا قاد إلى كشف أنه دخل إلى المغرب بطريقة شرعية، حيث التقى بشريكه في النصب المدعو يوسف وشخصا آخر مكنهما من الحصول على الأوراق المجزأة، واتفقوا على النصب على المغاربة بتحويل هذه الأوراق إلى أوراق مالية مزورة بغرض جمع الأموال لمواصلة الهجرة نحو أوربا، قبل أن يتم القبض عليه وتحرير مذكرة بحث في حق مرافقه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق