الرئيسية

إيقاف خمسة أشخاص وسائقي شاحنة حاولوا تهريب مخدرات عبر الميناء المتوسطي

طنجة: محمد أبطاش

 

 

عاش الميناء المتوسطي، طيلة يومي الجمعة والسبت الماضيين، على وقع حالة استنفار جمركي وأمني، بفعل ضبط كميات من المخدرات، بعد لجوء مافيا التهريب إلى تجريب طرق جديدة لمحاولة اجتياز هذا الميناء، إذ كشفت معطيات أمنية صادرة عن ولاية أمن طنجة، أن عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن ميناء طنجة- المتوسط، تمكنت، مساء السبت الماضي، من إيقاف خمسة أشخاص على علاقة بالتهريب الدولي للمخدرات ومحاولة الإرشاء، أثناء استعدادهم لمغادرة المحطة البحرية على متن رحلة متوجهة إلى إسبانيا، وذلك بعد أن أظهرت عمليات المراقبة ابتلاعهم لكمية من الكبسولات التي تحتوي على مخدر الشيرا، وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم رهن المراقبة الطبية بالمستشفى الجهوي محمد الخامس .

ووفق المصادر نفسها، فإنه جرى الاحتفاظ بالمشتبه فيهم، الذين حاولوا تقديم مبالغ مالية على سبيل الرشوة للعناصر الأمنية المكلفة بالمراقبة لحظة إيقافهم، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وفي سياق متصل، أفادت بعض المصادر بأن العناصر الجمركية، بعد أن راودتها شكوك حول أشياء مخفية بشكل مثير داخل شاحنة للنقل الدولي، قامت بتفتيشها مما مكنها من حجز نحو 40 كيلوغراما من المخدرات. ووفق معلومات أمنية توصلت بها «الأخبار» في وقت لاحق، فإن مصالح أمن ميناء طنجة- المتوسط تمكنت، بتعاون مع مصالح الجمارك، من إيقاف سائقين مغربيين كانا على متن شاحنة للنقل الدولي متوجهة نحو إسبانيا، إذ مكنت عملية  تفتيش الشاحنة عبر جهاز «السكانير» من كشف كمية 40 كيلوغراما من الشيرا مدسوسة بعناية فائقة وبدقة عالية في هيكل الشاحنة. هذا وتمت إحالة الموقوفين وهما المدعو  (ه. ك) الذي ازداد سنة 1980، والمسمى (ب.أ) المزداد عام 1982،  على المصلحة الولائية للشرطة القضائية  قصد البحث معهما حول الموضوع  بإشراف مباشر من النيابة العامة المختصة.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق