إيقاف مقرب من «البيجيدي» سبق أن رفع شكاية ضد رئيس جماعة بأكادير

إيقاف مقرب من «البيجيدي» سبق أن رفع شكاية ضد رئيس جماعة بأكادير

أكادير: محمد سليماني

أحال الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير، نهاية الأسبوع الماضي، مستثمرا نافذا مقربا من حزب العدالة والتنمية على أنظار قاضي التحقيق، بعد ظهور معطيات جديدة تتناقض مع شكاية سبق أن رفعها المستثمر الموقوف ضد رئيس جماعة قروية تابعة لعمالة إنزكان، يتهم فيها هذا الأخير بإضرام النار في ضيعته الفلاحية.
وحسب بعض المعلومات، فقد جرى اعتقال هذا المستثمر والاستماع له من طرف الضابطة القضائية، قبل إحالته على المحكمة في حالة اعتقال، رفقة بعض الشهود الذين اعتمدهم في شكايته ضد الرئيس المتهم، والذي سبق أن دخل في صراع مرير مع حزب «المصباح» إبان ترؤسه للجماعة القروية، قبل أن تتم الإطاحة به خلال الاستحقاقات الجماعية الأخيرة.

وفتح قاضي التحقيق تحقيقا في الموضوع، بعد تراجع أحد الشهود عن شهادته بخصوص اتهام رئيس الجماعة بإضرام النار في ضيعة المستثمر، الأمر الذي غير مجرى القضية، والتي سبق لمحكمة الاستئناف أن أدانت بسببها رئيس الجماعة بسنتين حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 5 ملايين سنتيم. وبعد استنطاق المستثمر وشهوده، تم إطلاق سراحه بعد تقديمه لضمانة مالية، كما جرى إطلاق سراح اثنين من الشهود، وإيداع الثالث السجن في انتظار الانتهاء من التحقيق. وكان حكم إدانة رئيس الجماعة بسنتين حبسا نافذا قد أثار عدة أسئلة، خصوصا أن المحكمة الابتدائية لإنزكان سبق أن برأت المتهم من جميع التهم الموجهة إليه في الملف نفسه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة