MGPAP_Top

ابتدائية طنجة تدين متهمي أحداث «ديربي الشمال» بالحبس النافذ

ابتدائية طنجة تدين متهمي أحداث «ديربي الشمال» بالحبس النافذ

طنجة: محمد أبطاش

أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة طنجة، في وقت متأخر من ليلة أمس (الاثنين)، أحكاما قضائية، بعد أزيد من شهر من جلسات الاستماع إلى المتورطين في أعمال شغب شهدتها المدينة، خلال بداية أكتوبر الماضي، في ما بات يعرف بـ«ديربي الشمال». وأدانت المحكمة المتهمين العشرة، بأحكام تتراوح مابين شهر وثلاثة أشهر حبسا نافذا، مع غرامات مالية.

وشهدت جلسة النطق بالحكم مرافعات لدفاع المتهمين استغرقت ساعات، قبل أن ينطق القاضي، حوالي الساعة العاشرة والنصف ليلا بالحكم النهائي في الملف، بعدما أثار الكثير من الجدل في صفوف عائلات المتهمين التي اكتظت بها القاعة، فيما تحولت الجلسة إلى ما يشبه محاكمة للضابطة القضائية، بعد أن انصبت مداخلات دفاع المتهمين حول كون المحاضر تتضمن العبارات نفسها، فضلا عن الفواصل والنقط ذاتها، يشدد المحامون، ما يؤكد وجود لبس، حسب هؤلاء.

وطالب المحامون النيابة العامة بمراقبة ما تنجزه الضابطة القضائية، فيما فجروا أمام العشرات من الحاضرين وأسر المتهمين، ملف ما أسموه «إرغام بعض المتهمين في الملف على التوقيع على بعض المحاضر»، مستندين في ذلك إلى أقوال المتهمين، فضلا عن الجروح التي قالوا إنهم أصيبوا بها خلال التدخل الأمني الذي وصفوه بما يشبه حالة من الكوارث، نتج عنها الضرب المبرح والركل والرفس، وكأن المتهم مسجل خطرا، تشدد مداخلات دفاع المتهمين، متسائلين عن جدوى المراقبة التي سبق أن نوقشت، بوضع كاميرات في مخافر الشرطة، لمراقبة إنجاز المحاضر وذلك  في سياق حديثهم، عما أسموه أن هذه المحاضر «حررت بمداد من الحقد والكراهية»،  وتقدموا إلى قاضي الجلسة بما اعتبروه دلائل تؤكد أن أغلب المتهمين قدموا من المدن المجاورة وبعض منهم يتابعون دراستهم في المؤسسات التعليمية بالمدينة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة