آخر الأخبار

ابتسم أنت في المغرب

ابتسم أنت في المغرب

من بين المفارقات التي لا يمكن أن تحدث سوى في المغرب أن وزارة الداخلية ترفض اعتماد البطاقة الوطنية في التصويت الانتخابي في حين تسمح للسياح الأجانب بدخول المغرب بالبطاقة الوطنية فقط.
البطاقة الوطنية للسياح الأوربيين تدخلهم بلدا ذا سيادة بلا حاجة إلى جواز سفر، فيما البطاقة الوطنية للمغاربة المقيمين في بلدهم لا تمكنهم حتى من دخول المعزل للتصويت بها.
عندما يريد المغربي أن يذهب سائحا إلى أحد البلدان الأوربية «يشيبونه» في قنصلياتهم و«يحتحتون» جيوبه بالأوراق والوثائق التي يجب أن يدفع مقابلها مئات الدراهم، وفي الأخير يقولون له إن طلبك لم يحصل على القبول.
وطبعا لن أحدثكم عن المعاملة العنصرية التي يتعامل بها بعض الموظفين الأجانب في هذه القنصليات مع المغاربة طالبي التأشيرة، وكأن هؤلاء المغاربة الذين فكروا في الذهاب للسياحة في أوربا سينزلون في فنادقها مجانا على حساب هؤلاء الموظفين.
عندما قرأت خبر السماح للسياح الأوربيين، المنحدرين من الدول التي لا يفرض عليها المغرب التأشيرة، بدخول المغرب بالبطاقة الوطنية عوض الجواز، قلت في نفسي «الله ينعل بو الدل».
هم «يعصعصون» ويصعبون ما أمكن لعرقلة سفر المغاربة إلى بلدانهم، ونحن نفتح لهم أذرعنا «والعار غي يقبلو علينا»، فقط لأن وزارة السياحة تعتقد أنها بهذه الوسيلة ستشجع السياح الأوربيين على المجيء إلى المغرب لإنقاذ فنادقه من الإفلاس.
الجميع متفق على أن قطاع السياحة في المغرب مهدد اليوم أكثر من أي وقت مضى، لأسباب كثيرة ومتعددة، منها ما هو خارجي مرتبط بالظرفية الاقتصادية والسياسية العالمية، ومنها ما هو داخلي مرتبط بالقطاع وأصحابه وبالبلد ووضعه الاجتماعي والاقتصادي.
السماح للسياح الأوربيين بدخول المغرب بالبطاقة الوطنية عوض الجواز ليس هو ما سيرفع من نسبة السياح وعائدات السياحة، بل إن هذا الإجراء يمكن أن يطرح إشكالات أمنية في ظرفية حساسة يعيشها المغرب بسبب التهديدات الإرهابية.
فجواز السفر، عكس البطاقة الوطنية، يمنح المراقبين الأمنيين إمكانية معرفة مسار المسافر، من أين أتى وماهي الدول التي زارها، وبالتالي فالجواز وطبعاته وتواريخ الدخول والخروج توفر لشرطة المطار قائمة معلومات مهمة، في إطار عملهم اليومي.
زد على ذلك أن السماح بدخول الأجانب إلى بلادنا فقط بالبطاقة الوطنية يعطي عنا صورة دونية تخدش سيادة البلد وتعود بنا إلى الفترة التي كان فيها الفرنسيون يدخلون ويخرجون من المغرب بالبطاقة الوطنية.
إن أعطاب السياحة المغربية واضحة، لمن أراد معالجتها فعلا، فقد وصلنا إلى مستوى من تدني المنتوج السياحي بحيث أصبح لا يأتي عندنا إلا السياح «المكحطين» الذين يريدون قضاء أسبوع في المغرب «بيليكي»، والعروض التي تقدم في الخارج للسفر بالطائرة وقضاء عطلة أسبوع في الفندق مع الأكل بثلاثمائة أورو تتزاحم في مواقع وكالات السفر.
وحتى السياح الذين يختارون القدوم إلى المغرب برا، عبر سياراتهم الكبيرة التي يركنونها في مواقف السيارات، يجلبون معهم طعامهم وشرابهم من بيتوهم ولا يستهلكون أي منتوج محلي آخر غير الماء والبرتقال.
لماذا إذن هرب السياح من المغرب؟
السياح لم يهربوا من المغرب، بل إننا نحن من هربناهم من المغرب بسبب جشع أصحاب الفنادق واحتيال تجار المحلات التجارية، وعفونة المقاهي، واتساخ الشوارع والساحات والمآثر التاريخية، والتحرش بالسائحات في الشوارع، ومظاهر العنف المجاني والدموي المنتشرة في الفضاء العام، دون أن نتحدث عن احتلال المغرب لرتبة مخيفة في عدد قتلى حوادث السير عبر العالم.
ما يحدث في القطاع السياحي من غش واحتيال مثير للأسف فعلا، خصوصا في بعض المحلات التي يأخذون إليها الوفود السياحية لاقتناء التذكارات المغربية.
فهذا يقنع السياح بأنه يملك سيف سيدنا علي، والآخر يقنعهم بأنه يملك «رزة» سيدنا موسى، وثالث يقنعهم بأنه يملك خاتم سيدنا سليمان بأسعار تنافسية. فهؤلاء السياح الأجانب في نظر كثيرين «غير نية مساكن» ويجوز «تجعيبهم»، ولذلك لا يشعر هؤلاء التجار بالحرج من الكذب عليهم وبيعهم الأوهام باسم المغرب.
وما ينطبق على هؤلاء التجار ينطبق على بعض أصحاب الفنادق والمطاعم، إلى درجة أن السياح أصبحوا يفضلون النزول عند أبناء عمومتهم من النصارى الذين يستثمرون في المغرب أموالهم في بيوت الضيافة، وهي بيوت لا تخضع في غالبيتها للضرائب.
أي سائح سيأتي إلى المغرب ويمر من صراط مطار محمد الخامس سيقرر نسيان المغرب نهائيا، ففي الوقت الذي يقضي المسافر بضع دقائق أمام كل شباك في مطار «باراخاس» بمدريد، يضطر المسافر في مطار محمد الخامس إلى أن «يعرق وينشف» أمام كل حاجز. والمصيبة أنهم في حاجز شرطة المطار يضعون لافتة مكتوب عليها «ابتسم أنت في المغرب»، ووراء اللافتة يجلس ضابط بقسمات متجهمة يطبع الجوازات ببطء رهيب، كما لو أن المسافر القادم إلى المغرب هو من عليه أن يعبر عن حسن نسيته ويرسم ابتسامة على وجهه وليس مصالح الشرطة والجمارك وموظفو المطار هم من عليهم الابتسام في وجوه الضيوف القادمين إلى المغرب.
قبل سنوات، اكتشفت الصين، بعد نشر دراسة لإحدى شركات العلكة، أن اثنين في المائة فقط من الصينيين يبتسمون في وجه الغرباء. وكم نحن في أمس الحاجة اليوم إلى دراسة مماثلة تقوم بها شركة «المسكة» التي يشارك عادل الدويري، وزير السياحة الأسبق، في رأسمالها، لكي يعرف السيد حداد وزير السياحة الحالي، عدد المغاربة الذين يعانون صعوبات في «التفرنيس» للسياح.
والواقع أننا نحن المغاربة ليست لدينا صعوبات في الابتسام في وجوه السياح فقط، وإنما لدينا صعوبات حتى في الابتسام في وجوه بعضنا البعض.
وعندما تتعمق في أصل المشكل، تجد أن المغاربة لا يبتسمون في وجوه بعضهم البعض أو في وجوه السياح، ليس لأنهم متكبرون أو متعجرفون أو لأنهم يعشقون ربط «الغوباشة»، ولكن أحيانا فقط لأن أسنان أغلبهم لا تصلح لعرضها أمام الآخرين في «تفرنيسة» واسعة كلما التقت نظراتهم ببعضهم البعض.
ولذلك تجد أغلبهم يربي «موسطاشا» بحجم مقود دراجة هوائية لكي يغطي به على الواجهة الأمامية الخربة لأسنانه «المهرمشة». وحسب دراسة لوزارة الصحة، فإن أسنان الفئة العمرية المتراوحة ما بين 35 و44 عاما من المغاربة تصل نسبة التسوس فيها إلى 97.7 في المائة بمعدل 12.72 في المائة من الأسنان المسوسة لكل فرد.
وهكذا فإذا كان المغاربة متساوين في شيء، ففي السوسة تحديدا، ولا غرابة إذن أن تصل «السوسة» إلى عظام السياحة وتحولها إلى هيكل منخور يقف أمامه مهنيو القطاع وهم يلطمون خدودهم ندما على تفريطهم في زبائنهم.
إن المصيبة العظمى ليست هي أن السياح الأجانب لم يعد يغريهم المغرب كوجهة، بل إن السياحة الوطنية نفسها بدأت تتجه نحو وجهات خارجية كإسبانيا والبرتغال وتركيا والإمارات، بعدما ملت من قبول عرض سياحي مكلف وغير مرضي.
ولعل ما يثير السياح المغاربة، عندما ينزلون في فنادق بلدهم، هو رداءة الخدمات، وارتفاع الأسعار.. «كاين شي بلاد فيها قرعة ديال الما بثلاثين درهم»؟
والمصيبة هي أنك عندما تنزل من غرفتك لكي تفطر في الفندق، بمجرد ما تسأل عن طعام حتى يقولون لك «تقاضا»، «كاين البيض»؟ «لا تقاضا لينا». كاين العصير»؟ «لا تقاضا لينا». وهذا يحدث في فنادق مصنفة يا حسرة شعارها هو «اللي بغا يفطر يفيق بكري»، وكأن الأمر يتعلق بجائزة وليس بإفطار دفعت ثمنه من جيبك. والسبب هو أن جشع أصحاب هذه الفنادق يدفعهم إلى الاقتصاد في استهلاك الطعام والشراب على حساب الزبائن.
ولو أن المهنيين في قطاع السياحة نسوا السياح الأجانب قليلا وانتبهوا إلى السياحة الداخلية لأغناهم إخوانهم المغاربة عن التمسح بأعتاب وكالات الأسفار الأجنبية لجلب السياح الأجانب.
فالسائح المغربي يبحث عن الجودة والخدمة اللائقة والنظافة، وهذا بالضبط ما يفتقده في فنادق المغرب ويذهب للبحث عنه في فنادق إسبانيا وتركيا والبرتغال وغيرها من الوجهات السياحية التي أصبح يقصدها المغاربة.
وهكذا عوض أن تساهم السياحة في جلب العملة الصعبة أصبحت، بسبب بؤس خدماتها ورداءة عروضها، تتسبب في نزيف العملة نحو الخارج.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

  1. taoufik

    الاوروبيون يذخلون بالبطاقة الوطنية فقط بينما الكثير من المغاربة ينتظروا لأكثر من سنة و نصف أن تسمح الدولة لازواجهم السوريين و السوريات أن يلتحقوا بهم بعدم منحهم الفيزا ,تمنع المغربي من حقه في صلة الرحم و الحياة مع عائلته في بلده و لا تجد حرجا في السماح بذخول جحافل السياح الأجانب فقط بالبطاقة الوطنية لأجل العملة الصعبة رغم أن أغلب هؤلاء السياح هم التهديد الحقيقي لامن و تقاليد هذا البلد . اللهم أن هذا منكر في بلد العجائب

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة