اتهامات استغلال انتخابي من «البيجيدي» لدعم الجمعيات

محمد اليوبي

 

 

فجر برلمانيون في اجتماع لجنة الداخلية بمجلس النواب، عقدته أخيرا بحضور الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، نور الدين بوطيب، فضائح من العيار الثقيل، بخصوص استغلال رؤساء مجالس جهات وجماعات ينتمون إلى حزب العدالة والتنمية، المال العام، من أجل تحقيق أهداف حزبية وانتخابية، من خلال توزيع الملايير على الجمعيات المقربة من حزبهم وحركته الدعوية.

وأطلق عضو اللجنة، رشيد الفايق، البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، اتهامات خطيرة إلى  حزب العدالة والتنمية، باستغلال المال العام لتمويل جمعيات مقربة من الحزب وذراعه الدعوية، حركة التوحيد والإصلاح، تحت غطاء الشراكة مع مجالس الجهات والجماعات، وأعطى مثالا بمجلس جهة فاس- مكناس، حيث يشغل القيادي بالحزب، خالد البوقرعي، منصب نائب رئيس الجهة المكلف بالدعم والشراكات مع جمعيات المجتمع المدني. وأوضح الفايق أنه تمت مضاعفة الميزانية المخصصة لدعم الجمعيات من حوالي ملياري سنتيم إلى ما يزيد عن أربعة ملايير سنتيم، استحوذت عليها جمعيات موالية لحزب «البيجيدي»، في حين تم إقصاء جمعيات أخرى، أو منحها «فتات» ما تبقى من الدعم، حيث حصلت جمعية رياضية بمدينة مكناس على مبلغ 50 مليون سنتيم، في حين حصلت جمعية بمدينة فاس، تلعب في نفس المستوى، على دعم لا يتجاوز مبلغ 20 مليون سنتيم. وطلب الفايق من وزير الداخلية، تكليف الولاة والعمال، بالإشراف على توزيع منح الجمعيات، حتى لا يتم استغلالها سياسيا وحزبيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.