اتهام أمنيين بفاس بتعذيب شاب داخل مخفر الشرطة

اتهام أمنيين بفاس بتعذيب شاب داخل مخفر الشرطة

فاس: محمد الزوهري

علم «فلاش بريس»، من مصدر حقوقي، أن النيابة العامة بمدينة فاس قررت متابعة أحد عناصر الشرطة في حالة اعتقال احتياطي، ومتابعة اثنين آخرين في حالة سراح مؤقت، وكلهم تابعون لولاية الأمن الإقليمي بفاس، على خلفية الاشتباه بـ«تورطهم في تعذيب وهتك عرض شاب كان في حالة اعتقال احتياطي».

وأفاد مصطفى جبور، رئيس فرع سايس للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أنه عقب اتصال مكتب الفرع المحلي للجمعية بالنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بفاس، بخصوص ملف التعذيب وهتك العرض الذي تعرض له أحد المواطنين بمقر المنطقة الأمنية الرابعة ببنسودة بفاس، تأكد «متابعة شرطي متهم في الملف في حالة اعتقال أمام الغرفة الجنحية، بينما تقرر متابعة الاثنين الآخرين في حالة سراح، مع سحب جواز السفر وإغلاق الحدود في وجه أحدهما».

وكانت هذه القضية قد تفجرت نهاية الأسبوع الماضي، عقب توقيف شاب بالنفوذ الترابي للمنطقة الرابعة للأمن بمقاطعة زواغة، وخلال عملية إخضاعه للحراسة النظرية وبدء التحقيق التمهيدي معه، اتّهم الشاب المعتقل أفراد شرطة مداومين بتعذيبه داخل مخفر الشرطة، ما جعله يُصاب في مناطق حساسة من جسده بجروح بالغة الخطورة، استدعت نقله على وجه الاستعجال وفي حالة صحية حرجة إلى المستشفى، حيث سلمت له شهادة طبية في الموضوع، قبل أن يتم إشعار النيابة العامة التي سارعت إلى إصدار تعليماتها لفتح تحقيق قضائي آني في الموضوع، بالاستماع إلى الشاب الضحية وشهود عيان كانوا بدورهم، ليلة الحادث، رهن الاعتقال الاحتياطي بمنطقة الأمن الرابعة، فضلا عن الاستماع إلى رجال الأمن المتهمين.

هذا، ومن المقرر أن تعرف هذه القضية تداعيات مثيرة، في ظل إصرار الشاب الضحية على متابعة الأمنيين قضائيا، ودخول النيابة العامة على الخط لأجل محاكمة رجال الشرطة المتهمين، في حين أحيط التحقيق الأولي في هذا الملف بتكتم شديد في محاولة لضمان السرية اللازمة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *