اتهام إمامين بالفقيه بن صالح بالتزوير بعد حصولهما على شهادة الباكلوريا من موريتانيا مقابل مبالغ مالية

اتهام إمامين بالفقيه بن صالح بالتزوير بعد حصولهما على شهادة الباكلوريا من موريتانيا مقابل مبالغ مالية

الفقيه بن صالح : مصطفى عفيف

أحالت عناصر الدرك الملكي بالمركز القضائي بسرية الفقيه بن صالح، صباح أمس (الاثنين)، إمامين على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمدينة نفسها، للاشتباه في تزويرهما شهادة مدرسية تخص السلك الثانوي الإعدادي.

واستنادا إلى مصدر «فلاش بريس»، فإنه تمت إحالة المعتقلين صباح أمس، بعد انتهاء فترة الاعتقال حيث كانا موضوع تدابير الحراسة النظرية بعد اعتقالهما مساء السبت الماضي، بناء على تعليمات النيابة العامة.
ووفقا للمصدر نفسه، فإن تحريك الملف جاء بعد شكاية تقدمت بها مصالح الشؤون القانونية بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، لدى وكيل الملك بمدينة الفقيه بن صالح، تتهم من خلالها الإمامين بتزوير شهادة مدرسية تخص السلك الثانوي الإعدادي، حيث تم اكتشاف أمرهما بعدما تقدم الموقوفان إلى إحدى المؤسسات الجامعية، بغرض تسجيلهما بها من أجل استكمال دراستهما الجامعية، لكن بعد وضعهما ملف التسجيل الذي كان يتضمن شهادة باكالوريا حصلا عليها من موريتانيا، جعل موظفي الجامعة يطلبون منهما ضرورة تقديم شهادة مسلمة من إحدى المؤسسات التعليمية المغربية تعادل شهادة الباكالوريا المحصل عليها من موريتانيا، حينها قام الموقوفان بتقديم شهادة مدرسية تخص السلك الثانوي الإعدادي، والتي تبين بعد التدقيق فيها أنها لا تطابق الشهادات الأصلية التي تسلمها وزارة التربية الوطنية، الأمر الذي جعل المؤسسة الجامعية تقوم بربط الاتصال بالمؤسسة التي ورد اسمها بالشهادة المدرسية المشكوك فيها، ليتضح أن الشهادات المدلى بها لا وجود لها بالسجلات الممسوكة بالمؤسسة التعليمية، وأنها مزورة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *