CAM – Campagne Mobile-Top

احتجاجات أمام بلدية القنيطرة مع قرب الانتخابات التشريعية

احتجاجات أمام بلدية القنيطرة مع قرب الانتخابات التشريعية

القنيطرة: المهدي الجواهري

وجد عزيز رباح، رئيس بلدية القنيطرة، نفسه مع قرب التشريعية أمام تظاهرات حاشدة يخوضها الباعة المتجولون والحرفيون وعمال النظافة أمام مقر البلدية بسبب ما أسموه الحيف والإقصاء وسياسة اللامبالاة التي ينهجها المجلس البلدي في حل هده الملفات الشائكة التي سبق أن رفعت السلطات بخصوصها تقارير لجهات عليا حذرت فيها من الآثار السلبية لخرق رئيس المجلس البلدي للقانون.

وفي وقت ما زال عمال النظافة مرابطين في اعتصام مفتوح امام بلدية القنيطرة بسبب طردهم من الشركة الجديدة التي فوت لها رباح تدبير هذا القطاع، نقل الباعة المتجولون معركتهم الى ساحة بئر إنزران حيث رخص القيادي في حزب العدالة والتنمية لمئات الأكشاك أشرفت عليها جمعية موالية لحزبه ضدا على القرار التنظيمي الذي صادق عليه المجلس البلدي، حيث تجاوز رباح حتى اختصاص السلطات المحلية التي يخول لها تنظيم وإحصاء الباعة المتجولين حيث يلزم هذا القرار رئيس المجلس البلدي بتسليم رخص الأكشاك بناء على اللائحة التي تتوفر عليها طرف السلطة كما جاء في الفصل السادس، كما أن قرار الترخيص حسب القرار التنظيمي المذكور يشترط على البائع المتجول أن يقدم لمصالح البلدية شهادة إدارية مسلمة من طرف السلطة وهو ما لم يحترم فيه عزيز رباح اختصاص السلطة وقرارات المجلس الذي صادق على دفتر شروط التحملات والقرار التنظيمي للباعة المتجولين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة