الرئيسيةالملف التربوي

احتجاجات التلاميذ بالشمال تتحول إلى فوضى عارمة

حسن الخضراوي

 

استمر بعض تلاميذ المؤسسات التعليمية بالشمال، في احتجاجهم على تثبيت إضافة ساعة إلى التوقيت المغربي، وسط فوضى عارمة وعشوائية في التنظيم، وذلك رغم الاجتماعات التي شهدتها عمالات الإقليم من أجل التواصل الجيد وشرح تفاصيل الأمور، وتفويت الفرصة على من يريدون الركوب على مثل هذه الأحداث لاستغلال التلميذ وتحقيق أجندات ضيقة مخفية.

وقام مجموعة من تلاميذ المؤسسات التعليمية بمرتيل باقتحام ساحة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان، قبل أن يشرعوا في رفع شعارات من داخل الكلية تنادي بإسقاط قرار الساعة الاضافية، حيث وقعت مشاحنات وتدافع كاد أن يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، بسبب غياب التنظيم والتأطير وسير المسيرات بشكل عشوائي ودون تحديد مسبق لنقطتي الانطلاق والوصول.

هذا وخرجت مجموعات متفرقة من تلاميذ المؤسسات التعليمية بالمضيق، ليتجه بعضها إلى ساحة العمالة من أجل الاحتجاج، ورفع شعارات تطالب بإسقاط الساعة الإضافية، حيث وجدت السلطات الأمنية صعوبة كبيرة في ضبطهم بالنظر إلى تشتتهم وسط الطرق، ناهيك عن غياب محاور رئيسي لتنبيهه أو ممثل يمكن الحديث معه حول ضرورة احترام القانون وشروط السلامة وعدم السير في الطرقات وتعطيل مصالح الناس.

وظهرت جمعيات آباء وأولياء التلاميذ عاجزة تماما عن التواصل مع التلاميذ أو توجيههم وتوضيح القرارات الموازية التي تم اعتمادها بخصوص الساعة الإضافية، والتي ستراعي خصوصية أية منطقة ولن تؤثر بشكل كبير على السير العادي للدروس أو إرباك البرنامج اليومي للمؤسسات التعليمية.

يذكر أن اتساع رقعة احتجاجات تلاميذ المؤسسات التعليمية بالشمال، على قرار تثبيت إضافة ساعة إلى التوقيت المغربي من طرف حكومة سعد الدين العثماني، أعقبها عقد اجتماعات ماراثونية بالعمالات مع جمعيات آباء وأولياء التلاميذ والمديريات الإقليمية التابعة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وذلك قصد دراسة تنزيل التوقيت المدرسي الذي يسمح بدخول التلاميذ في ضوء النهار، ويراعي ظروف العالم القروي، خاصة المناطق النائية بإقليمي وزان وشفشاون.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق