احتجاجات ضد أمزازي

تطوان: حسن الخضراوي

 

قررت التنسيقية الجهوية لموظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي حاملي الشهادات، الشروع في حمل الشارات الحمراء داخل المؤسسات التعليمية بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة، طيلة الأسبوع الجاري، وذلك احتجاجا على سعيد أمزازي الوزير المسؤول عن القطاع، بسبب غياب الحوار حول الملف المطلبي المتعلق بحق الترقية بناء على الشهادات المحصل عليها وتغيير الإطار.

وقال عبد الوهاب السحيمي، عضو المجلس الوطني للتنسيقية لـ “الأخبار” إن حق الترقية وتغيير الإطار بناء على الشهادة المحصل عليها، كان إلى حدود نهاية سنة 2015، حقا مكفولا في قطاع التعليم، وجميع موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات استفادوا منه منذ الاستقلال، إلا أنه بعد ذلك لم تعد المصالح المسؤولة بالوزارة تسوي وضعية حاملي الشهادات على غرار زملائهم السابقين، وأجهزت بشكل تعسفي على حق مكتسب وتاريخي في القطاع.

وأضاف المتحدث نفسه أن استمرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في تعنتها وعدم تجاوبها مع نضالات التنسيقية السلمية والحضارية، وبعد استنفاذ المحتجين لكافة الخطوات الودية والأشكال النضالية التنبيهية، قررت التنسيقية خلال الآونة الأخيرة تصعيد الاحتجاجات لإيصال صوتها للمسؤولين، حيث خاضت إضرابا وطنيا يوم فاتح مارس الجاري، مرفوقا بوقفات احتجاجية أمام مقرات جميع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وكشف المتحدث ذاته أن التنسيقية لن تقبل الحيف الذي لحق مناضليها، وستستمر في نضالاتها وتضحايتها في إطار التصعيد إلى حين استرجاع كافة حقوقها، وتلبية المطالب التي يوجد على رأسها حق الترقي بالشهادة وتغيير الإطار لكافة الموظفين المعنيين بالوزارة.

إلى ذلك يحضر المحتجون على تجميد ملف الترقية بالشهادة وتغيير الإطار، لإضراب وطني يومي 2 و 3 أبريل المقبل، مرفوقا باعتصام ممركز بالعاصمة الرباط، خاصة وأن نتائج حوار النقابات مع الوزير المسؤول عن قطاع التعليم، لم تعط بحسبهم أي إشارات إيجابية لحل الملفات العالقة سوى المزيد من الوعود والانتظار.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.