احتجاجات ضد محاولة هدم جزء من ملعب «20 غشت» بمراكش

احتجاجات ضد محاولة هدم جزء من ملعب «20 غشت» بمراكش

مراكش: عزيز باطراح

احتشد العشرات من سكان حي قشيش بالمدينة العتيقة لمراكش، وشكلوا بأجسادهم دروعا بشرية للحيلولة دون وصول الجرافات إلى ملعب «20 غشت» بهدف هدم جزء منه لفتح طريق يربط حيهم بحي الموقف المجاور، وهو الطريق الذي من شأنه أن يفك العزلة عن عشرات السكان، بحسب مسؤولي المجلس الجماعي.

واستنادا إلى ساكنة حي قشيش، فإنه من غير المقبول أن يتم هدم جزء من ملعب «20 غشت»، الذي احتضن ويحتضن منذ عشرات السنين، مئات الشباب من رياضيي المدينة العتيقة، إذ يشكل هذا الملعب المعلمة الرياضية الوحيدة داخل أسوار المدينة العتيقة.

وأضاف المشتكون، في شكايات موجهة إلى كل الجهات المسؤولة محليا وجهويا، أن حي قشيش الذي ظل لعقود يعيش في هدوء وسكينة، سيتحول، إن تم فتح هذه الطريق، إلى هدف للصوص وقطاع الطرق وتجار المخدرات، ومن شأن ذلك أيضا، أن يضع حدا لأجواء السكينة والهدوء التي يعيش فيها أزيد من 2000 مواطن بهذا الحي منذ سنوات.

ووصف سكان حي قشيش الخطوة التي سيقدم عليها المجلس الجماعي بمراكش، إن تم فتح الطريق، بـ«فتح باب جهنم أمام ساكنة الحي عبر فتح المجال لجميع أنواع الجريمة»، يقول أحد المحتجين في تصريحه للجريدة، قبل أن يضيف أن من شأن هدم جزء من ملعب «20 غشت» بحي قشيش، «أن يطفئ الشمعة الوحيدة التي تضيء سماء مئات الشباب والرياضيين بالمدينة العتيقة لمراكش».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة