الرئيسية

احتجاجات ضد نائب لرباح بالقنيطرة

القنيطرة: المهدي الجواهري

 

 

علمت «الأخبار» أن سكان تجزئة نسيم البحر بمنطقة بئر الرامي بالقنيطرة، يعيشون حالة من الغليان إثر تدمير منطقة خضراء بسبب ما تم نعته بالتراخيص المشبوهة التي أشر عليها «علي ازبط»، نائب رئيس بلدية القنيطرة المكلف بالتعمير، من أجل تحويل وجهة حي سكني مقابل لشريط أخضر إلى محلات تجارية، في خرق لقانون التعمير.

وأفادت مصادر من المنطقة بأن سكان الحي بادروا إلى توجيه عريضة تحمل توقيع العشرات من المواطنين، تستنكر ما وصفوه بالعبث الذي أقدم عليه قسم التعمير ببلدية القنيطرة دون الاكتراث بمطالب المواطنين بتوقيف الدمار الذي لحق بالحي، عبر تغيير جماليته والخروج على التصفيف لباقي البنايات مما حول الشارع والشريط الأخضر إلى فوضى.

وأكدت مصادر من السكان القاطنين بمنطقة بئر الرامي، أنه لم يبق لهم سوى خوض مسيرة احتجاجية صوب مصالح البلدية والعمالة كخطوة تصعيدية ضد القائمين على تدبير الشأن المحلي، لإلزامهم بوقف هذه التراخيص التي تسببت في أضرار لسكان المنطقة.

وأكدت مصادر مسؤولة أنه، رغم تدخل عامل القنيطرة الذي أوفد لجنة وقفت على هذه التجاوزات، وأعطت أوامر لإصلاح بعض الأشغال بدعوى أن مثل هذه التراخيص مخالفة لقانون التعمير، وأن التأشير كان يجب أن تصادق عليه اللجنة المحلية للتعمير، لا زال المجلس البلدي يمنح تراخيص للإصلاح خرجت عن التصفيف، فيما تم تدمير شريط أخضر سبق أن دشنته الوالي السابقة لجهة الغرب زينب العدوي.

وطالب المواطنون، في حديثهم إلى «الأخبار»، عامل القنيطرة، بالتدخل العاجل والفوري وفتح تحقيق بخصوص تراخيص البناء والإصلاح التي تشتم منها رائحة الفساد، والضرب على أيدي المتلاعبين بمصالح المواطنين، منبهين السلطات المحلية، وعلى رأسهم قائد المنطقة، إلى أن استمرار هذا الوضع سيؤجج الاحتجاجات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق