الرئيسيةمحاكمات

استئنافية العيون تدين عصابة «الفلفل الحار» بـ40 سنة سجنا

العيون: محمد سليماني
أدانت محكمة الاستئناف بالعيون أربعة أشخاص متهمين بتكوين عصابة إجرامية تعترض سبيل المارة وتسلبهم ممتلكاتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وتقوم برمي الفلفل الحار في أعينهم قبل سرقتهم، مما خلق جوا من الذعر والرعب في حي «العمارات الحمراء» بمدينة العيون. ووزعت المحكمة على أفراد العصابة الأربعة 10 سنوات سجنا لكل واحد منهم، فيما قضت في حق شاب ينتمي إلى القوات المسلحة كان رفقة العصابة لحظة إيقافها بشهرين حسبا نافذا. وتوبع الموقوفون بتهم ثقيلة تتعلق بتكوين عصابة إجرامية لارتكاب جنايات التهديد بالسلاح الأبيض، والضرب والجرح بواسطته والهجوم على مسكن الغير، والسرقة والعنف ورشق القوات العمومية بالحجارة، بالإضافة إلى الضرب والجرح بالسلاح الأبيض مع السرقة، والعنف في حق موظف عمومي أثناء مزاولته لمهامه، والهجوم على مسكن الغير والسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، ورشق القوات العمومية بالحجارة، ووضع أشياء تعيق مرور الناقلات بالشارع العام مع العنف في حق موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم مع تعييب شيء مخصص للمنفعة العامة.
وجاء تفكيك العصابة بصعوبة كبيرة من قبل عناصر الشرطة، حيث جرى إيقاف أفرادها بعد توصل عناصر الديمومة بنداء استغاثة من سكان «العمارات الحمر»، حيث تمكنت الشرطة من إيقاف المشتبه فيه الرئيسي بالعمارات الحمر بحي مولاي رشيد، كما شمل الإيقاف أربعة مشتبه فيهم، من ضمنهم قاصر بسطح إحدى تلك العمارات، وتم إيقاف عنصر آخر كان في حالة هيجان نتيجة حالة السكر المتقدمة التي كان عليها عندما حاول منع رجال الشرطة من إيقاف المعنيين الأربعة. واستعان الشاب الهائج بالحجارة وبسلاح أبيض كان بحوزته. وبعد إيقاف هذا الأخير وتنقيط معلوماته، تبين أنه يشتغل جنديا بمدينة السمارة، حيث حل بالعيون في إطار إجازة استثنائية.
وبحسب المعطيات، فإن عناصر الشرطة حجزت بمكان إيقاف المعنيين أسلحة بيضاء، وبخاخ الفلفل الحار وهواتف نقالة مشكوكا في مصدرها وكمية من مخدر الشيرا. وكشفت الأبحاث التي باشرتها الشرطة بعد ذلك، أن أربعة من الموقوفين مبحوث عنهم وطنيا ومحليا بموجب مذكرات بحث من أجل قضايا متعددة تتعلق بتكوين عصابة إجرامية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق